مؤسسة "البلاد" الجزائرية تنضم إلى منصة "باز"

مؤسسة "البلاد" الجزائرية تنضم إلى منصة "باز"

الجزائر
العربي الجديد
08 أكتوبر 2021
+ الخط -

اختارت مؤسسة "البلاد" الصحافية الجزائرية الانضمام إلى منصة التواصل الاجتماعي العربية Baaz، في وقت تفرض المنصة نفسها كوسيلة قوية لنشر المحتوى بعيداً عن الرقابة، وفي وقت قد تتوقف بقية مواقع التواصل في أي لحظة بسبب الأعطال. 

وأضافت "البلاد" منصة "باز" إلى تواجدها المسبق في "تيك توك" و"فيسبوك" و"تويتر" و"يوتيوب" و"إنستغرام".  

و"البلاد" تضم صحيفة يومية تصدر منذ نوفمبر/تشرين الثاني 1999، وقناة إخبارية جزائرية تبث منذ مارس/آذار 2014.

أما "باز"، فهي منصة التواصل الاجتماعي العربية الوحيدة حالياً، وهي استثمار لرجال أعمال عرب يتوزّعون بين الولايات المتحدة وتونس والأردن وقطر. تعرّف المنصة عن نفسها، عبر موقعها الإلكتروني الرسمي، بأنها "من العرب إلى العرب"، وهي متاحة للتحميل عبر متجري تطبيقات "غوغل" و"آبل".

وخلال الانقطاع الذي شهدته منصات "فيسبوك" و"إنستغرام" و"واتساب"، شارك عدد من المستخدمين روابط لصفحاتهم على "باز"، التي لم تتعرض لمشكلات. 

كما يحث مستخدمون باستمرار على إنشاء حسابات لهم على المنصة، هرباً من رقابة المنصات العالمية وتحيزها.

كما يطالب كثيرون بدعمها ليتاح لمصمميها تطويرها وتحديثها، لتكون قادرة على المنافسة وإيصال الصوت العربي وقضاياه بوضوح، بعيداً من نفوذ اللوبي الصهيوني في وسائل الإعلام الغربية وشركات التكنولوجيا.

ذات صلة

الصورة
 الصحافية كنزة خاطو (فيسبوك)

منوعات

التمس القضاء الجزائري، اليوم الثلاثاء، حبس الصحافية في الإذاعة المستقلة "راديو إم"، كنزة خاطو، بعدما أوقفتها السلطات في 14 مايو/أيار الحالي خلال تظاهرات الحراك الشعبي، ثم أخلت سبيلها بعد يومين.
الصورة
 عائلة طارق خضيري تطالب بالإفراج عنه

منوعات

طالبت عائلة الناشط الفلسطيني طارق خضيري، اليوم الأحد، بضرورة إفراج الأمن الفلسطيني عن ابنها الذي اعتقل إثر جدل حول فيديو، اتهم رواد على مواقع التواصل خضيري بأنه قام بالهتاف فيه، ويحوي شتيمة ضد الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.
الصورة

منوعات

اعتقلت قوات الشرطة الجزائرية، أمس الجمعة، صحافيين ومصورين في أثناء تغطيتهم تظاهرات الحراك الشعبي، واحتجزت عدداً منهم في الشارع وحاصرتهم، لمنعهم من تصوير حملة القمع الشديدة التي تعرّض لها المتظاهرون.
الصورة
خالد درارني (فيسبوك)

منوعات

ستعاد محاكمة الصحافي الجزائري خالد درارني الذي حكم عليه بالسجن سنتين، بعدما قبلت المحكمة العليا طلب تمييز الحكم الذي تقدمت به هيئة الدفاع عنه، وفق ما قال أحد محاميه لوكالة "فرانس برس".

المساهمون