دعوات لمقاطعة "زارا" بسبب حملة إعلانية اعتبرت مستوحاة من الحرب على غزة

10 ديسمبر 2023
+ الخط -

انطلقت دعوات من ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة متاجر "زارا" للألبسة، بعد إطلاق حملتها الدعائية لتشكيلة الألبسة الجديدة، بسبب ما اعتبره كثيرون أنه مستوحى من المشاهد المروّعة والمؤلمة لسكان قطاع غزة، الذين يواجهون عدواناً إسرائيلياً مستمراً منذ أزيد من شهرين. 

وكانت العلامة التجارية الإسبانية "زارا" قد أطلقت، يوم الخميس، حملتها الدعائية وتضمّنت بعضاً من تصاميم تشكيلتها الجديدة، والتي اعتبر مغردون أنها مستوحاة من العدوان الإسرائيلي على غزة.

فقد نشرت حسابات "زارا" على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لعارضة أزياء وهي تحمل ما يبدو مجسماً لامرأة بالكفن الأبيض، وفي صورة أخرى ظهرت من داخل صندوق محطم وكأنه تابوت وأمامها هناك ما يشبه جثة في كيس موتى، كما أظهرت الصور مشاهد دمار وأشخاصاً يخرجون من بين الركام والجدران المتصدعة.

هذه الصور أثارت موجة غضب ودعوات لمقاطعة العلامة التجارية الشهيرة، حيث تصدّر وسم #مقاطعة_زارا، لا سيما في الدول العربية، والتي اعتبرت الحملة الدعائية الجديدة "استهانة" بآلام ومآسي مئات الآلاف في غزة.

وقال جاسم حمد الغيث، على "إكس": "شركة زارا للملابس ترقص على جثث أهلنا في غزة، وتجعل الأهوال والمجازر التي يتعرضون لها مادة تسويقية لمنتجاتهم التعيسة!!".

كما رأت نور العمر أنّ محلات "زارا" "كشّرت عن أنيابها وظهرت وساختها، زارا بكل وحشية تروج لإعلانها الجديد بالأكفان والجثث! قذارة جديدة تُضاف لمكب نفايات العالم".

ولم تعلّق شركة زارا على الانتقادات التي طاولتها، لكنها عمدت إلى حذف إحدى الصور الدعائية من حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي صورة العارضة الحاملة للكفن الأبيض، إلا أنّ الصور الأخرى لم تخفف من حدة الانتقادات ودعوات المقاطعة.

وقالت فاطمة الشيرازي: "الحين ناس بيقولون صدفة لكن هالسفالة مو صدفة أبداً والناس ما قصروا فيهم بالمنشنات. هالشركات العالمية مو غبية لهدرجة تسوي كوليكشن على شكل دمار وأكفان وتقول بالصدفة "بهالوضع"، مصيركم المقاطعة مثل الباجي فيه مليون محل غيركم أحلى وأرخص".

ليس الجدل الأول الذي تثيره "زارا"

وتُذكّر يافا في منشورها بأنّ هذه ليست المرة الأولى التي تواجه فيها "زارا" دعوات للمقاطعة بسبب مواقفها من القضية الفلسطينية "ففي عام 2022، استضافت لقاءً انتخابياً لعضو الكنيست اليميني إيتمار بن غفير. وفي عام 2021، أدلت المصممة الرئيسية بتصريحات مسيئة بحق الفلسطينيين، ووصفتهم بالإرهابيين".

واستضاف جوي شويبل؛ رئيس فرع "زارا" في إسرائيل، في أكتوبر/ تشرين الأول 2020، رئيس حزب "العظمة اليهودية" اليميني إيتمار بن غفير في فعالية انتخابية، ما أثار ردات فعل غاضبة حينها، على أثرها أحرق بعض المستخدمين قطعاً كانوا قد اشتروها من العلامة التجارية كما دعوا لمقاطعتها.

وأثارت المصممة الرئيسية لـ"زارا" فانيسا بيريلمان جدلاً واسعاً بعد أن أدلت بتعليقات "كراهية" بحق الفلسطينيين، في محادثة مع عارض الأزياء الفلسطيني من القدس الشرقية المحتلة قاهر حرحش، الذي كشف عن ذلك، في منتصف يونيو/ حزيران 2021.

و"زارا" شركة تأسست في إسبانيا عام 1975، ولها أكثر من ألفي متجر في أكثر من 90 دولة حول العالم، من بينها دول عربية.

وجاءت إعلانات "زارا" الجديدة، وسط المجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في غزة، والتي راح ضحيتها أكثر من 17700 شهيد فلسطيني معظمهم من النساء والأطفال.

ووضعت الحرب الإسرائيلية الوحشية على قطاع غزة العديد من الشركات العالمية في ورطة غير مسبوقة، لا سيما التي انحازت إلى إسرائيل مباشرة أو التي اتخذت دولها مواقف داعمة للاحتلال، إذ باتت تتحمّل فواتير باهظة لمواقفها التي تسببت في مقاطعة واسعة لأنشطتها، لا سيما في المنطقة العربية، وهو ما يمكن أن يمتد لفترة طويلة حتى بعد انتهاء الصراع.

ذات صلة

الصورة
الصحافية الفلسطينية مها الحسيني

منوعات

حصلت الصحافية الفلسطينية مها الحسيني على جائزة الشجاعة في الصحافة لعام 2024، التي تقدّمها المؤسسة الدولية لإعلام المرأة (IWMF)
الصورة
جثث لفلسطينيين استشهدوا في مجرزة النصيرات

سياسة

أكد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، الأحد، أن عدد ضحايا مجزرة النصيرات التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بلغ 274 شهيداً و698 مصاباً
الصورة
عشرات الشهداء في مجزرة مخيم النصيرات (محمد الحجار)

مجتمع

خلفت مجزرة مخيم النصيرات عشرات من الشهداء والجرحى الذين كانوا من بين الناجين من مجازر إسرائيلية سابقة، وآخرين عاشوا مرارة النزوح المتكرر والجوع.
الصورة
مسيرة في رام الله تنديداً بمجزرة مخيم النصيرات، 8 يونيو 2024 (العربي الجديد)

سياسة

خرج العشرات من الفلسطينيين في شوارع مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، مساء السبت، منددين بمجزرة النصيرات التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.
المساهمون