فول الصويا: الأضرار والفوائد

فول الصويا: الأضرار والفوائد

24 أكتوبر 2021
أطعمة الصويا لا تغير من مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال (Getty)
+ الخط -

تُعتبر منتجات فول الصويا بما في ذلك التوفو وحليب الصويا وغيرها من بدائل الألبان واللحوم ذات أهمية خاصة بالنسبة للنباتيين وأولئك الذين يتجنبون منتجات الألبان أو لديهم حساسية منها، ولكن فول الصويا طعام مثير للجدل، فبينما يعتقد البعض أنه مصدر غذائي مهم، يرى آخرون أنه عدو للصحة، فما حقيقة ذلك؟

فوائد فول الصويا

يحتوي فول الصويا على العديد من العناصر الغذائية، فهو غني بالبروتين ويحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم، كما أنه غني بالدهون النباتية والألياف والعديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي قد تساعد في حماية الجسم من تلف الخلايا. كما قد يساعد فول الصويا في خفض مستويات الكوليسترول، إذ تشير العديد من الدراسات إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بأطعمة الصويا قد تساعد في خفض الكوليسترول الضار (LDL)، ورفع الكوليسترول الجيد (HDL). وتشير دراسة نشرت في British Journal of Nutrition، إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بفول الصويا قد تساعد في تقليل مستويات الكوليسترول الكلي ومستويات الكوليسترول الضار بنسبة 2-3%، وقد ترفع أيضًا نسبة الكوليسترول الجيد بنسبة 3% وتقلل مستويات الدهون الثلاثية بنسبة 4%.

وهناك بعض الأدلة على أن مكملات بروتين الصويا قد تساعد في خفض نسبة السكر في الدم ومستويات الأنسولين بشكل طفيف لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 أو متلازمة التمثيل الغذائي، وفقاً لبحث نشر في Yonsei medical journal. كما أن اتباع نظام غذائي يحتوي على فول الصويا يساعد إلى درجة كبيرة في تقليل مستويات ضغط الدم وتقليل الالتهاب في الأوعية الدموية وتحسين مرونتها، وبالتالي خفض احتمال الإصابة بأمراض القلب. وقد ربطت مراجعة حديثة نشرت في European journal of preventive cardiology، تناول الأنظمة الغذائية الغنية بفول الصويا بانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 20% وأمراض القلب بنسبة 16%.

وقد تساعد النظم الغذائية الغنية بفول الصويا أيضًا في تقليل مخاطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، حيث تشير الدراسات إلى أن تناول كميات كبيرة من الأيسوفلافون الموجود بوفرة في فول الصويا قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم بنحو 19%. كما ربطت إحدى الدراسات التي نشرت في مجلة Scientific reports، النظم الغذائية الغنية بفول الصويا بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي بنسبة 7% وانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 8-12% خاصة عند النساء. وأيضاً الرجال الذين يتناولون وجبات غنية بفول الصويا ينخفض لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستات.

العيوب المحتملة لفول الصويا

يحتوي فول الصويا كغيره من البقوليات على مضادات المغذيات (حمض الفيتيك)، التي تقلل من امتصاص المغذيات الأخرى كالحديد والزنك والكالسيوم، وقد تزيد من خطر نقص المعادن مع مرور الوقت. ولكن لا تؤثر مضادات المغذيات سلباً على الصحة عند اتباع نظام غذائي متوازن ومعتدل من فول الصويا. تبتعد الكثير من النساء عن بروتين الصويا بسبب الخوف من أنَّ فول الصويا قد يسبب سرطان الثدي لاحتوائه على مركبات شبيهة بهرمون الإستروجين الأنثوي تسمى الأيسوفلافون، وقد تم ربط المستويات العالية منها بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي. ولكن لا يحتوي فول الصويا على مستويات عالية بما يكفي من الأيسوفلافون لزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وعلى العكس من ذلك، أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على أكثر من 73000 امرأة صينية أن النساء اللواتي تناولن ما لا يقل عن 13 غ من بروتين الصويا يوميًا كن أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 11% مقارنة باللواتي تناولن أقل من 5 غ، ومع ذلك فإن تلك الفوائد الوقائية لفول الصويا لوحظت فقط لدى النساء الآسيويات.

وبالمثل يشعر العديد من الرجال بالقلق من أن بروتين الصويا يمكن أن يقلل من مستويات هرمون الذكورة (التستوستيرون)، لكن الأبحاث لا تدعم هذا الادعاء، وقد أشارت دراسة واسعة النطاق نشرت في The Journal of urology، إلى أن أطعمة الصويا ومكملات أيسوفلافون الصويا لا تغير من مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال.

المساهمون