شاب يبدأ رحلة لقطع 2300 كيلومتر إلى الصحراء الجزائرية على حمار  

02 ديسمبر 2020
الصورة
بدأت الرحلة من العاصمة الجزائرية (إنستغرام)
+ الخط -

بدأ الشاب ياسر بولعراس رحلة إلى الصحراء الجزائرية، وتحديداً إلى مدينة جانت الساحرة في قلب الصحراء، على  مسافة 2300 كيلومتر من العاصمة، على ظهر حمار، حاملاً معه متاعاً خفيفاً لا يتجاوز 20 كيلوغراماً. 

وانطلق ياسر، وهو شاب مغرم بالمغامرات والرحلات في الطبيعة والخلاء، من ساحة البريد المركزي وسط العاصمة الجزائرية، وكان قد وصل أمس إلى ولاية المدية بعدما قطع 120 كيلومتراً.

ونشر الشاب على  صفحته على "إنستغرام"، صوراً لرحلته، كما أعلن تغريمه من قبل الشرطة بسبب عدم ارتدائه للكمامة الواقية من فيروس كورونا، ودعا الناشطين إلى دعمه، وإلى اقتراح اسم للحمار المرافق له في الرحلة. 

ورد ياسر على انتقادات وجهت له بشأن استخدامه للدابة في رحلة طويلة، وقال "أنا سأواصل رحلتي، وأعيش حياتي البسيطة، ومن أراد أن يتحدث فليتحدث، أنا سأبقى إيجابياً وأتفاعل بإيجابية"، واستند إلى آية من القرآن تتحدث عن استخدام الدواب للركوب. 

وكان الشاب يرد على الكثير من المتابعين الذين أبدوا تعاطفاً واسعاً مع الحمار الذي قرّر صاحبه أن يقطع به كل هذه المسافة الطويلة. وعلّقوا بالرفض وإدانة توريط الدابة في مغامرته الخاصة، وطالب بعضهم بتوقيفه وإنقاذ الحمار.

 ونشر أحد المختصين في الطب البيطري تسجيل فيديو قدم فيه معلومات عن مدى قدرة الحمار على السير لمسافة طويلة، وقال إنه يتعين على الشاب ياسر، إذا أراد مواصلة مغامرته، أن يسير بالدابة ليوم ويتركها تستريح في اليوم التالي، لكون حوافر الحمار لا تتحمل وتلتهب وتتسبب في خروج عظم في رجل الدابة، في حال لم يأخذ قسطاً كبيراً من الراحة".    

المساهمون