القيمر... وجبة تتفرد بها مدينة القامشلي السورية

23 يناير 2021
الصورة
يُقدم القمير مع الخبر السميك المنتشر في المنطقة (دليل سليمان/فرانس برس)
+ الخط -

سوق "القيمر" في مدينة القامشلي السورية واحد من أعرق الأسواق الشعبية في المدينة التي تقع أقصى الشمال الشرقي من سورية، إذ يعتبر قبلةً يقصدها الزوّار الباحثون عن فطور شعبي متميز.

ويفتخر أبناء المدينة بهذا السوق الذي تتفرد به مدينتهم من بين المدن السورية، حيث تشتهر تربية الجواميس التي يعتمد عليها في إنتاج "القيمر". جاسم علي هو أحد أبناء المدينة، يتحدث عن هذا السوق العريق الذي يعود تاريخه لفترة الاحتلال الفرنسي لسورية.

ويقول لـ"العربي الجديد": "سوق القيمر مشهور في مدينة القامشلي، وهو مقصد لزوارها من كافة المناطق في سورية. وعندما يزورون السوق يأخذون منه القيمر لمناطقهم أيضاً. وهذا السوق يعتمد على إنتاج الجواميس في منطقة القامشلي، وتتفرّد به المدينة لأنّ تربية الجواميس ليست ممارسة شائعة في كلّ المدن السورية. والسوق معروف للجميع في مدينة القامشلي، وكل من يقيم في منطقة شمال شرق سورية".

السوق مجموعة مطاعم تقدم فيها وجبات الإفطار الشعبية، ومنها المامونية والجبن واللبن والزيتون والحلاوة. إضافة طبعًا للقيمر المستخلص من لبن الجواميس التي تربى في القامشلي. ولهذه الأكلة طقوسها الخاصة، إذ تقدم مع العسل أو المربى، وطبعًا مع الخبز الذي يسمّى في المدينة بـ "الخبز السميك"، وهو الخبز المُنتشِر شمال سورية وجنوب تركيا، علمًا أنَّ تربية الجواميس تنتشر في بعض المدن العراقية أيضًا.

خضر الخالد يقصد مدينة القامشلي كلما سنحت له الفرصة لتناول وجبة في سوق القيمر كما يبين لـ"العربي الجديد". ويقول: "القيمر وجبة صباحية أساسية لنا، نقصد السوق في مدينة القامشلي لتناول وجبة القيمر مع العسل بالدرجة الأولى. الطعم متفرد ومتميز حقيقة، والقيمر المنتج من حليب الجواميس مختلف تماماً عن القيمر المنتج من حليب الأغنام أو البقر".

ويضيف الخالد: "المذاق رهيب، وقد لا أستطيع وصف الطعم من خلال الكلمات. لكنه أمر مميّز فعلاً. والممارسة الشائعة في المدينة هي خلط القيمر مع العسل في الصباح. الوجبة دسمة ومغذية وطبيعية، ولا يمكن لمن جربها وعشقها ألا يأتي لتناولها على الدوام".

ويتحدث محمد عبد السلام، وهو أيضًا من أبناء القامشلي عن السوق، قائلاً: "السوق معروف. وهو سوق قديم يعود لأيام الاحتلال الفرنسي. والسوق مشهور بالقيمر ومنه جاء اسمه، وينتج القيمر بشكل أساسي في حي طي في القامشلي. ويعدّ من حليب الجاموس بعد غلي الحليب وتركه يبرد، ليزال القيمر عنه، وهو دسم جداً ومن المأكولات المفضلة لدى معظم أهالي القامشلي".

وسوق القيمر في مدينة القامشلي، تباع فيه المواد الغذائية أيضًا التي تعد من عناصر وجبات الفطور الشعبي في سورية، كالزيتون الأخضر والأجبان والألبان والعسل.

المساهمون