أوفكوم تحذّر قناة بريطانية بعد تهجّم مذيعة على مصطفى البرغوثي

"أوفكوم" تحذّر قناة بريطانية بعد تهجّم مذيعة على مصطفى البرغوثي

09 ابريل 2024
الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي (العربي الجديد)
+ الخط -
اظهر الملخص
- هيئة تنظيم قطاع الاتصالات البريطاني (أوفكوم) تنتقد قناة توك تيفي ومذيعتها جوليا هارتلي-بروير لتعليقاتها العنصرية ومقاطعتها العدائية للأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، خلال مقابلة تناولت فساد بنيامين نتنياهو والاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.
- المذيعة استخدمت الذكورية كشماعة للهجوم على البرغوثي، مما أثار جدلاً واسعاً واتهامات بعدم المهنية والعنصرية، وأدى إلى دعوات لفتح تحقيق ضدها وضد القناة.
- "أوفكوم" قررت عدم فتح تحقيق رسمي لكن أصدرت تحذيراً لقناة توك تيفي بضرورة توخي الحذر في التعليقات المسيئة لضمان الامتثال لقانون البث، معتبرة التعليقات مسيئة للغاية بغض النظر عن نية المقدمة.

انتقدت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات البريطاني (أوفكوم) قناة توك تيفي المحلية، بعدما دعا معلقون ومتابعون الهيئة إلى فتح تحقيق بحق المذيعة في القناة، جوليا هارتلي-بروير، لوقاحتها وتعليقاتها العنصرية خلال استضافتها الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، مصطفى البرغوثي.

وكانت جوليا هارتلي-بروير قد استضافت مصطفى البرغوثي في يناير/ كانون الأول وقاطعته بعدائية حين كان يتحدث عن فساد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قائلة: "ليس لدينا الوقت للمرور على تاريخ بنيامين نتنياهو كله، وهو ليس شخصية تحظى بشعبية في إسرائيل". وردّت بغضب على حديث البرغوثي عن السياق التاريخي للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين قائلة: "أرجوك لا تكرر الحديث.. ليس لدينا الوقت للحديث عن ذلك. لقد أوضحت هذه النقطة خمس مرات".

وحين ردّ البرغوثي: "لا أعلم ما الذي لديك وقت للحديث عنه"، صاحت المذيعة في وجهه: "دعني أكمل جملتي يا رجل. ربما لست معتاداً التحدث إلى النساء"، وأصرت على التهجم عليه، مختتمةً المقابلة بالقول حانقة: "آسفة لأن امرأة تتحدث إليك".

وبعدما انتشر المقطع في مواقع التواصل الاجتماعي والصحافة، اتفق المعلقون على عدم مهنية المذيعة وعنصريتها إزاء العرب، واستخدام شماعة الذكورية في وجه ضيفها للتغطية على غياب أي حجج منطقية لديها خلال النقاش. وعلّق البرغوثي على الواقعة في حديث إلى قناة الجزيرة: "أرى في هذه العصبية والانفعال الشديدين تعبيراً عن الضعف والشعور بالفشل"، "وتعبيراً عن عنصرية بغيضة".

"أوفكوم" يحذّر "توك تيفي"

إثر الجدل الواسع قرّر "أوفكوم" عدم فتح تحقيق رسمي بالرغم من الشكاوى الكثيفة ضد المذيعة والبرنامج والقناة، لكن أصدر بياناً أمس الاثنين أعلن تحذير قناة توك تيفي من التعليقات المسيئة. واعتبر البيان أن هذا القرار "متوازن بدقة"، لأنه وضع تعليقات المذيعة في "عوامل سياقية"، بينها "توقعات الجمهور من هذه المقدمة وهذا البرنامج، التي غالباً ما تتضمن وجهات نظر استفزازية".

وأضاف البيان: "في حين أن موقف توك تيفي هو أن تعليقات السيدة هارتلي بروير لم تكن مدفوعة بدين الدكتور البرغوثي أو عرقه، فإننا ندرك أن مشتكين عدة فهموا ذلك على هذا النحو. ونظراً لهذا، فمن المحتمل أن تكون التعليقات مسيئة للغاية للمشاهدين، بغضّ النظر عن نية مقدمة البرنامج".

لذلك، أصدر "أوفكوم "توجيهات قوية إلى توك تيفي بشأن ضرورة توخي قدر أكبر من العناية لضمان تبرير التعليقات المسيئة للغاية حسب السياق من أجل الامتثال لقانون البث. ونتوقع من جهة البث أن تأخذ هذه التوجيهات بالاعتبار في البرامج المستقبلية".