مكاسب أسبوعية للنفط والأسهم وخسائر للذهب... مؤشرات الجمعة 27 نوفمبر

27 نوفمبر 2020
الصورة
المؤشر الياباني سجل أعلى مستوياته منذ 29 عاماً (فرانس برس)
+ الخط -

تباين أداء الأدوات الاستثمارية في أسواق المال العالمية في آخر تداولات الأسبوع، اليوم الجمعة، حيث انتهى إلى مكاسب أسبوعية للمستثمرين في النفط والأسهم مقابل خسارة يتجه إلى تكبدها الذهب.

"العربي الجديد" يرصد لحظة بلحظة تطورات المؤشرات في البورصات العالمية عبر هذا التحديث الحي.

 
5:06 PM

آمال التعافي ترفع أسهم أميركا عند الافتتاح

فتحت مؤشر الأسهم الأميركية الرئيسية على صعود اليوم الجمعة، وسط تفاؤل حيال انتعاش اقتصادي في العام القادم مما طغى على بواعث القلق من زيادة متوقعة في إصابات فيروس كورونا عقب عطلة عيد الشكر.

في التفاصيل، وفق رويترز، ارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 38.86 نقطة بما يعادل 0.13 بالمئة ليصل إلى 29911.33 نقطة، وزاد المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 8.90 نقطة أو 0.25 بالمئة مسجلا 3638.55 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 64.78 نقطة أو 0.54 بالمئة إلى 12159.18 نقطة.

3:50 PM

النفط يواصل حصد المكاسب في نهاية الأسبوع

تباينت أسعار النفط اليوم الجمعة، من دون أن تحد عن مسارها المفضي إلى مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي قبيل اجتماع لمجموعة أوبك+ أوائل الأسبوع.

وبحلول الساعة 13:21 بتوقيت غرينتش، كان خام برنت تسليم يناير/كانون الثاني مرتفعا 35 سنتا بما يعادل 0.7 بالمئة إلى 48.15 دولارا، في حين زاد عقد فبراير شباط الأنشط 42 سنتا إلى 48.21 دولارا. لكن خام غرب تكساس الوسيط نزل 28 سنتا أو 0.6 بالمئة إلى 45.43 دولارا.

وكلا العقدين مرتفع حوالى 7 بالمئة على مدار الأسبوع بعد أنباء مشجعة عن لقاحات محتملة للوقاية من كوفيد-19 من أسترا زينيكا وشركات أخرى. غير أنه بزغت تساؤلات بخصوص لقاح أسترا زينيكا، حيث أبدى عدة علماء تحفظات حيال نتائج التجارب.

وتميل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها بمن فيهم روسيا إلى إرجاء زيادة مزمعة من العام القادم على إنتاج النفط، حسب ما ذكرته 3 مصادر قريبة من مجموعة أوبك+ لرويترز. ويجتمع وزراء أوبك+ يوم الاثنين، فيما من المقرر إجراء محادثات غير رسمية بين الوزراء غدا السبت.

1:30 PM

ارتفاع طفيف لليورو

صعدت العملة الأوروبية الموحدة 0.1 بالمئة إلى 1.1925 دولار، إذ لم يشهد تغيرات تذكر على خلفية تعليقات سلبية من كبير اقتصاديي البنك المركزي الأوروبي فيليب لين أمس الخميس. واستقر الجنيه الإسترليني عند 1.3369 دولار، إذ يتابع المستثمرون البريطانيون مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لاستقاء مؤشرات على إحراز تقدم.

1:13 PM

الدولار الأميركي ينخفض

انخفض الدولار الأميركي في التعاملات المبكرة في لندن اليوم الجمعة، وهو يتجه لتكبد خسارة أسبوعية مقابل سلة من العملات، حتى رغم فقدان سوق الأسهم الزخم مع تضرر المعنويات من شكوك حيال لقاح أسترازينيكا لكوفيد-19.

وبحسب "رويترز"، فقد الدولار أكثر من 2.2 بالمئة منذ بداية الشهر في ظل تحسن المعنويات بالأسواق العالمية نتيجة فوز جو بايدن في انتخابات الرئاسة الأميركية وأنباء عن تطوير لقاحات لكوفيد-19، مما قلص الطلب على عملات الملاذ الآمن.

وبحلول الساعة 8:31 بتوقيت غرينتش، كان الدولار عند مستوى 91.953 مقابل سلة عملات، منخفضا 0.1 بالمئة اليوم، وقرب أدنى مستوياته في 3 أشهر. وجاء تحركات الأسعار في الأسواق محدودة بفعل عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة التي ستشهد اليوم تقليصا لساعات التداول.

11:30 AM

رابع مكسب أسبوعي لأسهم أوروبا

تراجعت الأسهم الأوروبية اليوم الجمعة، إذ خيم الحذر على المستثمرين قبيل سيل من البيانات الاقتصادية المتوقع صدورها في وقت لاحق اليوم، في حين تأثرت المعنويات أيضا بشكوك حيال فعالية لقاح أسترازينيكا لكوفيد-19. ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة، إذ كان قطاعا السفر والطاقة من أكبر الخاسرين في التعاملات الصباحية. لكن المؤشر القياسي في طريقه لتحقيق مكسب أسبوعي، وفقا لرويترز.

وتراجع سهم شركة الأدوية البريطانية أسترازينيكا 0.6 بالمئة بعد أن ثارت تساؤلات حيل نتائج مرحلة متقدمة من دراسة لقاحها، وهو ما يحتمل أن يعرقل فرص الحصول على موافقات تنظيمية سريعة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. واستقر مؤشر الأسهم القيادية الألماني داكس، إذ تجاوز عدد الإصابات بكوفيد-19 في البلاد حاجز المليون وبلغ عدد الوفيات اليومية مستوى غير مسبوق.

وسيركز المستثمرون على مسح للمفوضية الأوروبية بشأن مناخ الأعمال في منطقة اليورو وبيانات ثقة المستهلكين والمعنويات الاقتصادية بجميع القطاعات، والمقرر صدوره في وقت لاحق اليوم الجمعة.

11:28 AM

أفضل أداء للأسهم اليابانية منذ 29 عاماً

أغلق مؤشر الأسهم القياسي الياباني نيكاي اليوم الجمعة، عند أعلى مستوياته منذ أبريل/ نيسان 1991، إذ ارتفع للجلسة الرابعة على التوالي، مدعوما بآمال في تعاف اقتصادي ونتائج أعمال قوية، وذلك بعد تقدم في تطوير لقاح كوفيد-19. وصعد نيكاي 0.41 بالمئة ليغلق عند 26644.71 نقطة. وربح المؤشر هذا الشهر 15.96 بالمئة.

وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.47 بالمئة ليبلغ قمة 25 شهرا عند 1786.52 نقطة. وعلى أساس أسبوعي، ارتفع المؤشرات 4.38 بالمئة و3.42 بالمئة على الترتيب، بحسب بيانات رويترز.

وجاءت الزيادة بدعم تقدم في تطورات مرتبطة باللقاحات، إذ يتوقع الكثير من المستثمرين تسليمها في العام المقبل. كما تدعمت المعنويات بانحسار الضبابية السياسية في الولايات المتحدة بعد انتقال الرئيس المنتخب جو بايدن إلىالبيت الأبيض ومؤشرات تحسن اقتصاد الصين.

11:26 AM

الذهب يتجه لتكبد خسارة أسبوعية

تراجع الذهب اليوم الجمعة، ويتجه إلى تسجيل ثالث خسارة أسبوعية على التوالي، إذ يوازن المستثمرون بين شكوك بشأن لقاح لكوفيد-19 يتصدر الترشيحات وتفاؤل بأن اللقاحات ستصل في وقت أقرب من المتوقع.

وتراجع سعر أونصة الذهب في التعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1809.40 دولارا، بانخفاض أسبوعي 3.2 بالمئة. وزادت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1 بالمئة إلى 1807 دولارات.

ومن المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 1 بالمئة إلى 23.22 دولارا. وهبط البلاتين 1.3 بالمئة إلى 949.5 دولارا، بينما صعد البلاديوم 0.4 بالمئة إلى 2391.7 دولارا.

 
11:24 AM

مكاسب أسبوعية للنفط

 تراجعت أسعار النفط اليوم الجمعة، في تعاملات هادئة بسبب عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة، إذ انخفضت وسط مخاوف من زيادة المعروض وشكوك بشأن إمكانية قضاء لقاح على جائحة فيروس كورونا.

وبحلول الساعة 6:02 بتوقيت غرينتش، نزل خام برنت 10 سنتات إلى 47.70 دولار للبرميل، وذلك بعد أن فقد 1.7 بالمئة خلال الليل. وهبط الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 86 سنتا، أو 1.9 بالمئة، إلى 44.85 دولارا. ولم تجر تسوية أسعار الخام الأميركي أمس الخميس بسبب العطلة، وفقا لـ"رويترز".

وصعد كلا الخامين القياسيين حوالي 6 بالمئة هذا الأسبوع بعد أن أعلنت أسترازينيكا في وقت سابق هذا الأسبوع أن لقاحها لكوفيد-19 قد يكون فعالا بنسبة تصل إلى 90 بالمئة، مما يضيف إلى نتائج تجارب ناجحة للقاحين آخرين يجري تطويرهما في إطار الحرب لإنهاء أسوأ جائحة في قرن. لكن تساؤلات أثيرت حول ما يطلق عليه "لقاح للعالم"، إذ أبدى عدد من العلماء شكوكا بشأن مدى قوة نتائج التجارب.

المساهمون