غزة: حرفيون وتُجار انضموا لطابور البطالة بعد تدمير مشاريعهم

غزة: حرفيون وتُجار انضموا لطابور البطالة بعد تدمير مشاريعهم

غزة
علاء الحلو
27 مايو 2021
+ الخط -

يلملم الفلسطيني محمد المدهون، حُطام ماكينة الخياطة التي تبقت من مصنعه، بين أنقاض برج الشروق، وسط مدينة غزة، الذي دمرته الطائرات الحربية الإسرائيلية بما يحتوي من محال ومجمعات تجارية، في اليوم الثالث من عدوانها على قطاع غزة.
وتحول تجار البرج، الذي تم قصفه بقوة تدميرية كبيرة، مخلفة قدرًا واسعا من الدمار في المحيط الذي يضم المولات والمحال التجارية والتجمعات التجارية والمطاعم الشعبية، وتُجار المنطقة المُحيطة إلى صفوف البطالة بعد أن كانوا أصحاب محال تجارية، يعمل بها عشرات العُمال، الذين يعيلون أسرهم.
ولم تهدِف صواريخ الطائرات الحربية التي انطلقت باتجاه برج الشروق يوم الأربعاء، 12 مايو/ أيار، إلى تدمير المبنى فقط، وإنما تم هدمه على المباني التجارية المُجاوِرة، ما أسفر عن تدمير العديد من البنايات المتلاصقة بالمبنى بشكل كامل، حيث تكتظ في المنطقة الحيوية المباني والعمارات التجارية.

وتسبب استهداف برج الشروق، ذو الخمسة عشر طابقًا، بتدمير كل المتاجر والمحال التجارية المُحيطة، إذ يقع البرج المستهدف، في منتصف حي الرمال، وهو أحد أرقى الأحياء السكنية والتجارية في قطاع غزة وأكثرها اكتظاظًا، ويعتبر القبلة التجارية، إذ يضم العديد من المراكز التجارية، والأفرع الرئيسية للشركات والمحال التجارية.

ويمتلك المدهون مصنعًا صغيرًا داخل برج الشروق الذي تم استهدافه بشكل مباشر، وثمة إلى جانبه معرض للمنتجات التي ينتجها، والإكسسوارات وأدوات التجميل والمستلزمات النسائية، إلا أن قوة الانفجارات دفنت كل محتوياته تحت الرُكام.
ولا يزال يشعر أنه في كابوس طويل ومزعج، وفق تعبيره لـ "العربي الجديد" إذ كانت الأمور تسير بسلاسة قبل بدء العدوان الإسرائيلي على غزة، وكانت المحال تتجهز لاستقبال عيد الفطر، عبر توفير أكبر قدر ممكن من البضائع، التي تم نسفها مع نسف البرج.

الدمار في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

ويضيف: "بدأ العدوان على قطاع غزة مساء يوم الاثنين (10 مايو/ أيار الجاري)، كُنت أنتظر رفقة زملائي التجّار موسم عيد الفطر بفارغ الصبر لتعويض الخسائر التي مُنينا بها، بفعل فيروس كورونا، وفوجئنا يوم الأربعاء، باتصال يفيد بأن البرج سوف يتم قصفه خلال عشر دقائق، لم نتمكن خلالها حتى من الوصول إلى البرج، أو إخلاء أي من البضائع والنقود والآلات أو أي شيء، فيما كانت قوات الأمن تمنع السيارات من الاقتراب من البرج المُراد قصفه.
وتحول المدهون وأصحاب المحال التجارية، من تُجار إلى عاطلين من العمل، دون أي مصدر دخل.

الصورة
الدمار في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

ولم تتواصل أي جهة رسمية مع أصحاب المحال التجارية في المنطقة المنكوبة، وفق قول المدهون، ما دفعهم إلى تشكيل لجنة للمطالبة بإعادة إعمار البُرج، تمهيدًا إلى مُعاودة المُطالبة بتعويض الخسائر التي لحقت بأصحاب المحال التجارية، داخل البرج، وفي محيطه.

وحَوّلت الصواريخ الحربية الإسرائيلية برج الشروق إلى حُطام، وضع عليه كل صاحب محل أو شركة أو مكتب، لافتة تفيد بأنه من المتضررين جراء القصف، فيما أحدث القصف دمارًا واسعًا في محيط المنطقة التجارية، وقد سعت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر استهداف البرج بهذه القوة التدميرية، إلى إلحاق أكبر أذى اقتصادي ممكن بالمنطقة.

أما التاجر الفلسطيني سائد العشي، صاحب مركز تجاري خاص بالألعاب وتجهيزات الاحتفالات والهدايا والملابس، في حي الرِمال، فيقول: "لم يتبق لنا أي شيء، ذهبت كل بضائعنا وأموالنا في غمضة عين تحت الرُكام، فيما تم تدمير الفرع الثاني للمتجر، الذي يشرف عليه أخي، ولم نتمكن من إنقاذ أي قطعة".
ويقول العشي لـ "العربي الجديد" إنه أصبح بلا عمل، بعد أن كان رب عمل يضم مشروعه سبعة عُمال، وذلك عقب تدمير المنطقة التي يعمل فيها قرابة 300 شخص، ويعيلون 300 عائلة، وقد تضرروا جميعًا بفعل القصف الشديد، موضحًا أنه وحتى اللحظة لم يحصلوا على أي وعود حقيقية بالتعويض، أو حتى حصر الخسائر.

الصورة
الدمار في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

ويرى العشي أن "إسرائيل" لم تهدف إلى تدمير الأبراج التي تضم المتاجر فقط، وإنما استهدفت تدمير منطقة الرِمال بشكل عام، بهدف إلحاق ضرر كبير بالاقتصاد الفلسطيني، على اعتبار أن المنطقة في نصف البلدة، وتعتبر مركزًا اقتصاديًا مهماً.
ووفق الإحصائيات الأخيرة، التي أصدرها المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، فإن قوات الاحتلال الإسرائيلي قصفت أكثر من 300 منشأة اقتصادية وصناعية، فيما هدمت سبعة مصانع بشكل كُلي، إلى جانب إلحاق الضرر بأكثر من 60 مرفقًا سياحيًا.

ذات صلة

الصورة

سياسة

تحاكي الفعاليات المقاومة لأهالي بلدة بيتا، جنوبي نابلس، خطط الإرباك الليلي، لسكان غزة، بهدف طرد المستوطنين من جبل صبيح، عبر التعويل على خوفهم من أساليب المقاومة الفلسطينية، بكل أشكالها.
الصورة
شيءٌ من الفرح لأطفال دمّر الاحتلال منازلهم في غزة

مجتمع

نظمت رابطة "فلسطين تنتصر" الفرنسية بالتعاون مع شبكة صامدون، اليوم السبت، نشاطاً ترفيهياً تضامناً مع الأطفال الذين هدم العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة بيوتهم، وشارك عدد من أطفال بيت لاهيا، شمالي القطاع، في النشاط.
الصورة
وقفة في ميناء غزة (عبد الحكيم أبورياش/العربي الجديد)

اقتصاد

شارك عدد من الصيادين في الوقفة التي تأتي رفضاً للحصار البحري الذي تفرضه قوات الاحتلال الإسرائيلي على القطاع للعام الخامس عشر على التوالي، وقد رفعوا أعلام فلسطين ويافطات تطالب بالرفع الفوري للحصار البحري المفروض على غزة.
الصورة
مراسل "العربي" صالح الناطور مع معدات مدمرة (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات وميديا

خَلّف الاستهداف الإسرائيلي المُباشر للمباني والأبراج المدنية في غزة، حالةً من عدم الاستقرار لدى مؤسسات إعلامية عدة، إذ إنّ تلك المباني تضم مكاتبها، ما اضطرها إلى توفير أماكن عمل بديلة

المساهمون