سفينة التنقيب التركية "الفاتح" تباشر أعمالها في البحر الأسود مطلع نوفمبر

27 أكتوبر 2020
الصورة
ستتوجه السفينة في 1 أو 2 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى منطقة التنقيب "توركالي-1" (الأناضول)
+ الخط -

أعلن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونماز، اليوم الثلاثاء، استعداد سفينة التنقيب "الفاتح" للإبحار إلى منطقة التنقيب "توركالي-1" في البحر الأسود مطلع نوفمبر / تشرين الثاني، وذلك أثناء جولة تفقدية لمشروع توسعة منشأة تخزين الغاز الطبيعي تحت الأرض في ولاية أقصراي وسط البلاد.

كما أكد دونماز مواصلة الأعمال في حقل صقاريا للغاز الطبيعي المكتشف حديثا، لافتا إلى أن الأعمال في "بئر تونا-1" قد اكتملت. وأضاف: "حاليا، سفينة التنقيب "الفاتح" على وشك الانتهاء من استعداداتها، وستتوجه في 1 أو 2 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى منطقة التنقيب "توركالي-1"، حسبما نقلت عنه وكالة "الأناضول".

ولفت إلى أن إنتاج الغاز الطبيعي من حقل صقاريا سيبدأ بحلول عام 2023، وسيتم تخزين الفائض وخاصة خلال أشهر الصيف حيث يقل الاستهلاك.

على صعيد آخر، أشار دونماز إلى أن شركة خطوط الأنابيب الحكومية التركية "بوتاش" أطلقت عدة مشاريع ولا سيما خلال السنوات الأخيرة، لتعزيز البنية التحتية للغاز الطبيعي، مضيفا: "تم تنفيذ بعضها، وقمنا بتسريع العمل على خزانات الغاز الطبيعي تحت الأرضية".

 

وأعلن رفع القدرة الاستيعابية لمنشأة تخزين الغاز الطبيعي تحت الأرض في ولاية أقصراي من 1.2 إلى 5.4 مليارات متر مكعب، وأن الأعمال جارية في مشروع توسعة آخر بولاية إسطنبول بهدف رفع القدرة الاستيعابية من 3 إلى 4.5 مليارات متر مكعب.

ولفت إلى أنه "عند اكتمال هذين المشروعين سنصل إلى 10 مليارات متر مكعب من السعة التخزينية للغاز الطبيعي في تركيا". وأوضح أن هذه السعة (أي 10 مليارات متر مكعب) تشكل نحو 20% من الاستهلاك السنوي لتركيا من الغاز الطبيعي.

وفي 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اكتشاف 85 مليار متر مكعب إضافي من الغاز الطبيعي في البحر الأسود، ليرتفع إجمالي احتياطي الغاز المكتشف في منطقة "تونا ـ 1/ حقل صقاريا" إلى 405 مليارات متر مكعب.
وتشير معلومات "الأناضول" إلى أن تركيا ستقوم عبر سفنها الوطنية بحفر 40 بئرا في إطار فعالياتها بالبحر الأسود، فيما تعادل قيمة احتياطي الغاز المكتشف بحقل صقاريا نحو 85 إلى 90 مليار ليرة تركية (10.7 - 11.3 مليار دولار)، وسيتيح لتركيا تلبية احتياجاتها المنزلية من الغاز الطبيعي محليا لمدة 25 عاما، وتلبية كامل احتياجاتها من الغاز لمدة 8 سنوات. وتستهلك تركيا نحو 45 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا.

 

اليونان توسع شراكتها مع إسرائيل وقبرص

في سياق متصل، قال الناطق باسم حزب العدالة والتنمية التركي، عمر جليك، إن باب التفاوض مع اليونان مفتوح دائما، في حال تخلت عن محاولات فرض الأمر الواقع، وذلك في مؤتمر صحافي عقده جليك، الثلاثاء، بمقر الحزب في العاصمة أنقرة، مضيفا أن تركيا لن تسمح باستغلال (اليونان) للمفاوضات من أجل فرض أمر واقع شرقي المتوسط.

ومن أثينا أوردت وكالة "أسوشيتد برس" أن حكومة اليونان قالت اليوم الثلاثاء، إنها تريد التوسع في شراكات التجارة والطاقة والجيش مع إسرائيل ودول أخرى في المنطقة لمواجهة ما تعتبرها سياسة عدائية من جانب الجارة تركيا، علما أن اليونان وإسرائيل وقبرص جميعها على خلاف مع تركيا حول حدود الطاقة في شرق البحر المتوسط، وتجري اجتماعات بانتظام لتعزيز التعاون في مجالي الدفاع والطاقة.

وتعهدت الدول الثلاث اليوم بزيادة التعاون. وقال نيكوس ديندياس، وزير الخارجية اليوناني، بعد اجتماع في العاصمة أثينا مع نظيريه من إسرائيل وقبرص، غابي أشكينازي ونيكوس كريستودوليديس: "لن تعود منطقتنا إلى القرن التاسع عشر".

 

وتتضمن مشروعات التعاون إنشاء شبكة اتصال كهربائية مخطط لها بين إسرائيل وقبرص وجزيرة كريت اليونانية بكابل تحت البحر بنهاية عام 2023. وبحسب الوكالة، تزايدت التوترات في المنطقة منذ الصيف بعد توسع تركيا في مهمات بحرية للتنقيب عن النفط والغاز في مياه تقول اليونان إنها خاضعة لحقوقها الحصرية.

لكن أنقرة تقول إنها استبعدت بشكل كبير من التنقيب الإقليمي عن الطاقة، مصرة على أن الجزر اليونانية قرب سواحلها لا يجب أن تعد مناطق ملاحية للاستغلال التجاري.

المساهمون