جابهار مقابل قناة السويس... دعوات هندية وإيرانية إلى تفعيل الممر

جابهار مقابل قناة السويس..دعوات هندية وإيرانية إلى تفعيل الممر

طهران
العربي الجديد
03 ابريل 2021
+ الخط -

تزايدت الدعوات الهندية والإيرانية إلى الإسراع في تنفيذ ممر جابهار الإيراني لنقل البضائع إلى البحر الأسود عبر السكك الحديدية مرورا بالميناء، بدلاً من قناة السويس التي واجهت أزمة جنوح سفينة ضخمة عطلت شريان التجارة العالمية في الأسبوع الماضي.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية، عن وسائل إعلام هندية،  أنه إذا تم ربط ميناء جابهار بالبحر الأسود عن طريق سكك الحديد، فإن ذلك سيقلل من أهمية قناة السويس لصالح ممر جديد. 
ويقع جابهار (أو تشابهار) في جنوب شرق إيران، ويمثل بوابتها المائية على المحيط الهندي.
وتقوم الفكرة على وصل سفن الحاويات من آسيا إلى الميناء عبر المحيط الهندي، ثم تفرغ حمولتها في جابهار، لحملها بعد ذلك إلى البحر الأسود عن طريق البر، وهو ما يقلل تكاليف ومدة النقل 15 يوما عن مرورها عبر قناة السويس.

 ويشير عبد الرحيم كردي، الرئيس التنفيذي لمنطقة جابهار الحرة،  إلى إمكانية استبدال قناة السويس بممر جابهار ، مما يساعد على تحقيق إيرادات مربحة لإيران في المستقبل.
وأضاف، وفقا لـ"إرنا"، أن احتمالات تعطل الملاحة في قناة السويس مجددا لأي سبب،  تعزز من أهمية توفير طريق بديل وآمن للقناة، يخدم الدول المطلة على المحيط الهندي وآسيا الوسطى والقوقاز وأفغانستان.
ووقّعت إيران والهند وأفغانستان، اتفاقا ثلاثيا لتطوير واستغلال الميناء، بما يخدم تجارة واقتصادات الدول الثلاث. 


وقال وزير الموانئ والشحن الهندي مانسوكه ماندفيا، في مارس الماضي، إن بلاده تتوقع البدء في تشغيل كامل لميناء جابهار الإيراني للشحن الذي شيدته نهاية مايو/أيار، وهو ما سيشكل دفعة للتجارة في المنطقة.
وأضاف ماندفيا، في تصريحات لوكالة "رويترز"، "سأزور إيران في إبريل/نيسان أو مايو/أيار، من أجل البدء الكامل للعمليات".
وستزود الهند الميناء، بموجب الاتفاق مع إيران، بست رافعات ومعدات أخرى قيمتها 85 مليون دولار، لتهيئة رصيف شهيد بهشتي في ميناء جابهار، حيث تطور الهند رصيفين في الميناء، بما يشمل مجمع شهيد بهشتي. وبموجب اتفاق وُقع مع إيران فستدير المرفأ لعشر سنوات.
وقال الرئيس الأفغاني أشرف غني، الأربعاء الماضي، في حفل افتتاح سد كمال خان على الحدود بين إيران وأفغانستان، إن مستقبل هذا السد يعتمد على تحويل ولاية نيمروز الأفغانية إلى ميناء تجاري، وميناء جابهار هو مفتاح هذا التطور، مضيفا أن تشغيل خط سكة حديد هرات-خواف سيكون الخطوة الأولى في ربط أفغانستان بإسطنبول، وأن هذا الطريق سيساعد أيضا في تقليل تكلفة نقل البضائع.
ممر شمال- جنوب
وأكد السفير الهندي في طهران، غدام دارمندرا، في مارس/آذار الماضي، أنه بفضل التعاون الثنائي بين إيران والهند سيتحول ميناء جابهار إلى مفترق طرق رئيسي يربط بين جميع دول المنطقة، وصولا إلى شرق وغرب بحر قزوين عبر ممر شمال-جنوب، مما سيسهم بشكل ملحوظ في تنمية البلدان في هذه المنطقة.
وطرح وزير الخارجية الهندي "اس جايشانكار"، في مارس الماضي، فكرة ضم ميناء جابهار إلى مسار النقل الدولي "شمال –جنوب"، مؤكدا أن التغيير في نقطة ارتكاز نمو الاقتصاد العالمي نحو آسيا يوفر فرصا غير مسبوقة للمواصلات في المنطقة.

وأعادت أزمة تعطل قناة السويس نحو أسبوع إثر جنوح سفينة الشحن العملاقة "إيفر غيفن"، ممر "الشمال - الجنوب"، إلى الواجهة مرة أخرى، إذ دعا السفير الإيراني لدى روسيا كاظم جلالي، السبت الماضي، في تغريدة عبر "تويتر"، إلى تفعيله كخيار بديل عن قناة السويس.
ومنذ خمس سنوات تقريبا، تسعى إيران، وفق المشروع الشامل للنقل، إلى إنشاء 10 ممرات داخلية رئيسية تمتد من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب والعكس، بطول 21 ألف كيلومتر، لربطها بشبكة النقل الدولي، خاصة ممر الشمال الجنوب. وحسب إعلان وزارة الطرق والمواصلات الإيرانية، خلال فبراير/شباط الماضي، حقق المشروع تقدما بنسبة 70 في المائة.
كما وقّعت إيران والصين، السبت الماضي، على "وثيقة برنامج التعاون الشامل لـ25 عاما"، والتي تنص ضمن بنودها على إكمال الخط الحديدي بين شرق إيران وغربها، وإحداث شبكة سكة حديد تربط بين باكستان وإيران والعراق وسورية، فضلا عن خط سكة الحديد بين شمال إيران وجنوبها، أي من بحر قزوين إلى بحر عمان، إضافة إلى بناء وتطوير المطارات وشراء المنتجات الجوية المشتركة.

ذات صلة

الصورة

اقتصاد

أعادت أزمة قناة السويس الحديث عن ممرات بديلة تجنّب الملاحة والتجارة العالمية مشاكل التعطّل وتختصر زمن وتكاليف الشحن، إذ طرحت عدة دول منها روسيا وإيران وإسرائيل ممرات بديلة للقناة قالت إنها تجنّب الملاحة الدولية أزمات تعطّل القناة المصرية.
الصورة

سياسة

اعتبر مجلس سلامة النقل الكندي، الخميس، أنّ التقرير الإيراني النهائي حول إسقاط طائرة "بوينغ" الأوكرانيّة، في 8 يناير/ كانون الثاني 2020، يثير أسئلة أكثر مما يقدم إجابات حول المأساة.
الصورة
حسن روحاني-سياسة-الأناضول

سياسة

دافع الرئيس الإيراني حسن روحاني، عن الاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمواصلة التعاون بين الطرفين بعد تعليق البروتوكول الإضافي الذي يخضع البرنامج النووي الإيراني لرقابة صارمة، أمس الثلاثاء، موجهاً انتقادات للبرلمانيين المعارضين للاتفاق.
الصورة

سياسة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، الثلاثاء، إنّ الولايات المتحدة تحثّ إيران مجدداً على التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

المساهمون