تحذير من "هبوط صعب" للاقتصاد البريطاني

تحذير من "هبوط صعب" للاقتصاد البريطاني: أسعار الفائدة المرتفعة تعمق الانكماش

20 ديسمبر 2023
الاقتصاد البريطاني انكمش بنسبة 0.3% في أكتوبر (فرانس برس)
+ الخط -

حذر أحد أكبر مديري صناديق السندات النشطة في العالم من أن بريطانيا معرضة لحدوث انكماش اقتصادي خطير في العام المقبل 2024، بسبب سياسة رفع أسعار الفائدة خلال الفترة الماضية.

وقال دانييل إيفاسكين، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة بيمكو، لصحيفة فايننشال تايمز البريطانية، أمس الثلاثاء، إن المملكة المتحدة سوف تعاني من ضغوط اقتصادية.

وانكمش الاقتصاد البريطاني بشكل غير متوقع في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بنسبة 0.3% بعد نمو بلغ 0.2% في سبتمبر/أيلول.

وتراجع الناتج الاقتصادي للقطاع الخدمي بنسبة 0.2% على أساس شهري، بينما كان قد زاد بالنسبة نفسها في قراءة سبتمبر، ليصبح المساهم الأكبر في تراجع الناتج المحلي الإجمالي، وذلك على خلفية انخفاض إنتاج أنشطة الاتصالات والمعلومات خلال هذه الفترة.

كما انخفض إنتاج قطاع البناء بنسبة 0.5% في أكتوبر بعد نموه بنسبة 0.4% في الشهر السابق له.

والأسبوع الماضي، أبقى البنك المركزي البريطاني معدل الفائدة ثابتاً عند 5.25% وهو الأعلى في 15 عاماً، ملمحا إلى أنه من غير المرجح خفضه في الأشهر المقبلة.

ويأتي الإبقاء على هذا المعدل بعد عامين من الزيادات التي استهدفت ارتفاع التضخم، والذي أججته مشكلات سلاسل التوريد خلال جائحة فيروس كورونا، ثم الحرب الروسية في أوكرانيا، ما أدى إلى ارتفاع تكاليف الغذاء والطاقة، الأمر الذي أثر سلباً على إنفاق الأسر البريطانية وبالتالي تضرر العديد من الأنشطة الاقتصادية.

كما سلط إيفاسكين الضوء على منطقة اليورو باعتبارها عرضة لانكماش اقتصادي أعمق في العام المقبل، بينما أثبت الاقتصاد الأميركي مرونته بشكل مدهش في العام 2023، على حد وصفه.

وقام البنك المركزي الأوروبي، يوم الخميس، بتعديل توقعاته لنمو منطقة اليورو عامي 2023 و2024 بالخفض، متوقعا أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي هذا العام 0.6%. وتتسبب أسعار الفائدة المرتفعة في إحداث تباطؤ مباشر على الاقتصادات الأوروبية مقارنة بالولايات المتحدة.

وتراجع بنك إنكلترا والبنك المركزي الأوروبي، الخميس الماضي، عن توقعات خفض أسعار الفائدة في أوائل عام 2024، بعد ساعات فقط من اقتراح مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي) أنه قد يخفض أسعار الفائدة ثلاث مرات في العام المقبل.

وقال محافظ بنك إنكلترا أندرو بيلي إنه "لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه" قبل أن يتراجع التضخم إلى الهدف، في حين قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد إن هناك "عملاً يتعين القيام به"، في إشارة إلى الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستوياتها المرتفعة لمواجهة التضخم.

وفي وقت سابق من هذا العام، كان المحللون والاقتصاديون يراهنون على حدوث ركود في الولايات المتحدة، لكن إنفاق المستهلكين الأميركيين تسبب في دفع نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 5.2% في الربع الثالث من 2023. وقال إيفاسكين إنه لا يتوقع حدوث ركود في الولايات المتحدة العام المقبل.

المساهمون