ضغوط المعيشة تضرب مبيعات المتاجر البريطانية قبيل أعياد الميلاد

ضغوط المعيشة تضرب مبيعات المتاجر البريطانية قبيل أعياد الميلاد

05 ديسمبر 2023
متسوقون في متاجر بوند ستريت وسط لندن (Getty)
+ الخط -

قال تقرير بريطاني، اليوم الثلاثاء، إن ضغوط المعيشة وارتفاع التضخم أدت إلى تراجع مبيعات المتاجر البريطانية قبيل أعياد الميلاد. وحسب تقرير اتحاد مبيعات التجزئة االبريطاني الصادر اليوم، كان نمو مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني أقل من مبيعات الشهر السابق له. وتشير البيانات الحديثة إلى أن الأسر واصلت خفض المشتريات في الفترة التي سبقت أعياد الميلاد.

وقال اتحاد التجزئة البريطاني، الثلاثاء، إن قيمة مبيعات التجزئة ارتفعت بمعدل سنوي 2.7 في المائة في نوفمبر/تشرين الثاني، أي أقل بكثير من متوسط الـ 12 شهراً الماضية البالغة 4.1 في المائة.

وارتفع الرقم الصادر عن اتحاد التجزئة البريطاني، بشكل طفيف من 2.5 في المائة في الشهر السابق، ولكنه أقل أيضاً من قراءة تضخم أسعار المستهلكين الرئيسية لشهر أكتوبر/تشرين الأول.

وحسب "فايننشال تايمز" اللندنية، تشير البيانات إلى أن المتسوقين يشترون عددًا أقل من السلع، وهو نمط شوهد منذ النصف الثاني من عام 2021.

وتعطي بيانات اتحاد التجزئة البريطاني، التي تم تجميعها مع شركة KPMG الاستشارية لتدقيق الحسابات، صورة مبكرة لإنفاق المستهلكين قبل بيانات مبيعات التجزئة الرسمية التي ستصدر في 22 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

ويقول التقرير إن ذلك يشير إلى أن الضعف في قطاع تجارة التجزئة تضرر من أزمة ارتفاع تكلفة المعيشة، واستمر حتى موسم أعياد الميلاد وهو أكثر فترات الإنفاق ازدحاماً في العام.

في هذا الصدد، قالت الرئيسة التنفيذية لاتحاد قطاع التجزئة البريطاني، هيلين ديكنسون، إن حسم أسعار السلع في يوم "الجمعة السوداء" عزز المبيعات في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني، لكن "الزخم فشل في الصمود طوال الشهر، حيث أحجم العديد من الأسر عن الإنفاق قبل عيد الميلاد".

وأضافت أنه مع بقاء أقل من شهر من عيد الكريسماس وتباطؤ نمو المبيعات، فإن "أزمة تكلفة المعيشة أثرت سلباً على إنفاق العديد من الأسر في عيد الميلاد".

وسجلت مبيعات نوفمبر/تشرين الثاني نموًا أقوى في منتجات الصحة والجمال، لكنها سجلت انخفاضاً على أساس سنوي في المبيعات الأخرى.

المساهمون