تجار إيران يسعون إلى حبل النجاة في العراق وسط عقوبات خانقة

21 يناير 2021
الصورة
تجار السجاد يستنجدون بالسوق العراقية (Getty)
+ الخط -

ترتفع أكوام من السجاد الفخم على أرضيات مركز تسوق في شمال العراق يستضيف تجارًا من إيران المجاورة الذين يأملون أن توفر حِرفهم اليدوية المزخرفة حبل نجاة لهم للخروج من الفقر. وفي بلدهم، يمر الاقتصاد بحالة يرثى لها وسط العقوبات الأميركية الخانقة.

وقال الإيراني راميار برويز، منظم المعرض، وهو في الأصل من سنندج: "لقد انخفضت قيمة أموالنا، لذلك عندما نأتي إلى هذا الجانب - بصرف النظر عن التبادل الثقافي الذي نتشاركه - من منظور مالي، يكون الأمر أكثر ربحية بالنسبة لنا... الأموال التي نتلقاها سواء بالدولار أو الدينار لها قيمة أعلى في جانبنا وهي تساوي الكثير".

وقد افتتحت 24 شركة على الأقل من 15 مدينة إيرانية سوقًا هذا الأسبوع في مدينة دهوك في المنطقة الشمالية التي يديرها الأكراد في العراق. وجلبوا السجاد الفاخر من سنندج وحتى بيجار. وجلبوا الجواهر الثمينة والنحاس والفخار من أصفهان ويزد وهمدان.

وتعد إيران من أكبر الشركاء التجاريين للعراق، وقد تعمق هذا التعاون منذ عام 2018 وسط سياسة إدارة ترامب المتطرفة بشأن إيران والتي أدت إلى انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق طهران النووي لعام 2015 مع القوى العالمية وفرض عقوبات على البلاد.

يزور عشرات الآلاف من الإيرانيين الأماكن المقدسة في النجف وكربلاء كل عام، مما يعزز قطاع السياحة الناشئ في العراق. كما تنقل أكثر من 100 شاحنة مواد البناء والأغذية والأدوية والأجهزة إلى العراق كل يوم.

ازداد الاعتماد على الأسواق العراقية مع تدهور الأوضاع الاقتصادية في إيران. وتمنع العقوبات الأميركية شركات الولايات المتحدة والشركات الأجنبية من التعامل مع إيران مما يؤثر على قطاعات الطاقة والشحن والمالية الإيرانية، مما يتسبب في جفاف الاستثمار الأجنبي.

كانت صادرات النفط الأكثر تضررا وانكمش الاقتصاد الإيراني مع توقعات كئيبة للمستقبل. وارتفع معدل البطالة وتأثر سكان الريف بشكل غير متناسب مع الأوضاع.

(أسوشييتد برس)

المساهمون