إيران مستعدة لإنتاج النفط بمستويات ما قبل الحظر الأميركي

17 يناير 2021
الصورة
طهران تستهدف تصدير 2.3 مليون برميل يوميا (Getty)
+ الخط -

قال الرئيس التنفيذي للشرکة الوطنية الإيرانية لنفط الجنوب أحمد محمدي، إن بلاده مستعدة لوقف خفض إنتاج النفط، وزيادة الإنتاج إلى 95% من المستوى الذي كان عليه قبل الحظر الأميركي المفروض منذ أكثر من عامين.

وأضاف محمدي في تصريحات نقلتها وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء "ارنا"، اليوم الأحد، أن بلاده وقعت الأسبوع الماضي خططاً لزيادة إنتاج الخام، مشيرا إلى تنفيذ مشاريع كعمليات حفر الآبار والمنشآت ومد خطوط الأنابيب لتحقيق زيادة الإنتاج.

ويبلغ إنتاج إيران النفطي حاليا 1.97 مليون برميل يومياً كمتوسط خلال 2020، نزولا من 3.85 ملايين برميل يوميا، قبل الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي في الثامن من مايو/ أيار 2018 وإعادة فرض العقوبات عليها بداية من أغسطس/ آب من نفس العام.

ووفق بيانات أوردتها وكالة "رويترز" أخيراً، فإن صادرات النفط الإيرانية ارتفعت بشكل حاد خلال أکتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى نحو 1.5 مليون برميل يومياً.

وتهدف الحكومة الإيرانية خلال السنة المالية المقبلة (تبدأ في 21 مارس/ آذار 2021)، إلى تصدير 2.3 مليون برميل من مكثفات النفط والغاز يومياً.

وعلى الرغم من أن صناعة النفط الإيرانية واجهت حظراً من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في السنوات الأخيرة، إلا أن الإنتاج والتصدير لم يصلا إلى الصفر، وفق الهدف الذي حددته الإدارة الأميركية من وراء العقوبات.

وبينما لم يتبق على وجود ترامب في البيت الأبيض سوى أيام معدودة، إلا أن إدارته واصلت فرض المزيد من العقوبات على إيران، حيث إن وزير الخارجية، مايك بومبيو، في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للوزارة، مساء الجمعة الماضي، وسّع نطاق العقوبات على قطاع المعادن، ليشمل 15 معدناً، مبررا ذلك بأنها تستخدم في برامج إيران النووية أو العسكرية أو الصواريخ البالستية.

وقال بومبيو إن من ينقلون مثل هذه المواد عن عمد إلى إيران سيخضعون أيضا للعقوبات. ونهاية سبتمبر/أيلول الماضي، وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مرسوماً يجيز فرض "عقوبات اقتصادية شديدة بحق أي بلد أو شركة أو فرد يساهم في تقديم وبيع ونقل أسلحة تقليدية إلى إيران".

المساهمون