بوتين: الاقتصاد الروسي انكمش 2.1% في 2022 وسنطور موانئ البحر الأسود

بوتين: الاقتصاد الروسي انكمش 2.1% في 2022 وسنطور موانئ البحر الأسود

21 فبراير 2023
بوتين: الغرب يحاربنا على الجبهة الاقتصادية ولن ينجح (فرانس برس)
+ الخط -

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء، إن الغرب يحارب بلاده على الجبهة الاقتصادية، مؤكداً في الوقت ذاته أن الغرب لن ينجح في تحقيق أهداقه.

وأضاف بوتين في خطاب الاتحاد السنوي، أن الاقتصاد الروسي انكمش 2.1% في 2022.

وتوقع الرئيس الروسي زيادة التعاون بين بلاده ودول الهند وإيران وباكستان، مؤكداً أن موسكو ستطور موانئ البحر الأسود وبحر آزوف وستوسع علاقاتها الخارجية وتبني ممرات لوجيستية جديدة.

وقالت وكالة "بلومبيرغ" في ديسمبر/كانون الأول الماضي، إن  روسيا وإيران تعملان على تشييد طريق تجاري جديد عابر للقارات باستثمارات تزيد عن 20 مليار دولار، حيث يمتد من الحافة الشرقية لأوروبا إلى المحيط الهندي، بطول 3 آلاف كيلومتر (1860 ميلًا)، بعيدًا عن متناول أي تدخل أجنبي.

وينفق البلدان هذه المليارات الضخمة لتسريع تسليم الشحنات على طول الأنهار والسكك الحديدية المرتبطة ببحر قزوين، وبالتالي زيادة حجم التجارة الخارجية. 

ويمكن أن تزداد التدفقات التجارية إذا تمكنت إيران من ربط مجمع ميناء تشابهار غير المكتمل والذي تأخر كثيرًا على المحيط الهندي، والذي استثمرت فيه الهند بشبكة قطارات المسافات الطويلة.

ويتكون "ممر شمال - جنوب" من شبكة خطوط بحرية وبرية وسكك حديدية يبلغ طولها 7200 كيلومتر، ويبدأ من بومباي بالهند ليربط المحيط الهندي ومنطقة الخليج مع بحر قزوين مروراً بإيران، ثم يتوجه إلى سان بطرسبرغ الروسية، ومنها إلى شمال أوروبا وصولا إلى العاصمة الفنلندية هلسنكي.

وبعد فترة وجيزة من الغزو الروسي لأوكرانيا العام الماضي فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على بعض أكبر البنوك الروسية، وجمدت أصولًا بقيمة مليارات الدولارات للبنك المركزي الروسي في الدول الغربية، وعزلت الكثير من النظام المصرفي الروسي عن نظام الحوالات المصرفية العالمي "سويفت".

وقال مسؤول أميركي لوكالة "رويترز" يوم الأربعاء الماضي، إنه من المرجح أن تتخذ الولايات المتحدة مزيدًا من الإجراءات ضد البنوك التي لها علاقات مع روسيا لمنعها من التهرب من العقوبات الغربية الحالية.

كما يدرس الاتحاد الأوروبي الآن الحزمة العاشرة من العقوبات بهدف تقديمها بحلول 24 فبراير/شباط، الذكرى السنوية للغزو الروسي لأوكرانيا.

(رويترز، العربي الجديد)