انخفاض حاد في مبيعات التجزئة الأميركية وتراجع إعانات البطالة

انخفاض حاد في مبيعات التجزئة الأميركية في يناير وتراجع طلبات إعانات البطالة الأسبوعية

15 فبراير 2024
ما زال المستهلك الأميركي ينفق بقوة رغم رفع الفائدة (Getty)
+ الخط -

انخفضت مبيعات التجزئة الأميركية أكثر من المتوقع في يناير/كانون الثاني، متأثرة بتراجع معدلات البيع في متاجر السيارات ومحطات خدمات البنزين.

وقال مكتب الإحصاء التابع لوزارة التجارة، اليوم الخميس، إن مبيعات التجزئة هبطت 0.8% الشهر الماضي، ويُرجح أنها تأثرت أيضا بالعواصف الشتوية. وروجعت بيانات ديسمبر/كانون الأول ليظهر فيها ارتفاع المبيعات 0.4% بدلا من 0.6% مثلما ورد في تقارير سابقة.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا انخفاض مبيعات التجزئة بنسبة 0.1%. وتغلب السلع على مبيعات التجزئة، ولا تُعدل وفقا للتضخم.

ويأتي الانخفاض عقب أداء قوي نسبيا في موسم العطلات. وتتأثر مبيعات ديسمبر/كانون الأول أيضا بشكل جزئي بعوامل موسمية سخية، وفقاً للنموذج الذي تستخدمه الحكومة في استبعاد التقلبات الموسمية من البيانات.

وعلى صلة بالأمر، أظهر تقرير منفصل صادر عن وزارة العمل اليوم الخميس أن الطلبات المقدمة للمرة الأولى للحصول على إعانة البطالة انخفضت ثمانية آلاف إلى مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية عند 212 ألفا خلال الأسبوع المنتهي في 10 فبراير/شباط.

وكانت القوة الشرائية للمستهلكين في قلب صورة النمو في الولايات المتحدة، حيث أثبتت صلابتها بصورة فاقت توقعات معظم صناع السياسات والاقتصاديين. وتسارع الإنفاق بنسبة 2.8% في الربع الرابع من عام 2023، لينتهي عام ارتفع فيه الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.5%، على الرغم من التوقعات واسعة النطاق بحدوث ركود.

ومع ذلك، لا تزال المخاوف قائمة من أن التضخم المرتفع بشكل عنيد يمكن أن يؤثر سلبًا ويعرّض الآفاق المستقبلية للخطر.

ويوم الثلاثاء، أفادت وزارة العمل بأن معدل التضخم الرئيسي ارتفع بنسبة 0.3% في يناير و0.4% باستثناء أسعار المواد الغذائية والطاقة. وعلى أساس سنوي، بلغت القراءتان 3.1% و3.9% على التوالي.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون