التضخم في أميركا أقل مما أُعلن عنه والأسواق تتوق لخفض الفائدة

التضخم في أميركا أقل مما أُعلن عنه... والأسواق تتوق لخفض الفائدة

09 فبراير 2024
هل انتصر البنك الفيدرالي على التضخم العنيد في الأسواق الأميركية؟ (Getty)
+ الخط -

أظهرت بيانات حكومية معدلة، اليوم الجمعة، أنّ أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفعت بأقل من التقديرات المبدئية في ديسمبر/ كانون الأول، ما اعتبر علامة على تراجع التضخم في الاقتصاد الأكبر في العالم بأكثر مما أُعلن عنه من قبل.

وأظهرت المراجعات السنوية لبيانات مؤشر أسعار المستهلكين التي نشرها مكتب إحصاءات العمل التابع لوزارة العمل الأميركية أنّ المؤشر ارتفع 0.2% في ديسمبر بدلاً من 0.3% التي وردت في الشهر الماضي. لكن بيانات نوفمبر/ تشرين الثاني جرى تعديلها بالرفع إلى 0.2% بدلاً من 0.1% كما ذكرت التقديرات السابقة.

وتأتي هذه المراجعات نتيجة لإعادة حساب عوامل التعديل الموسمية، في نموذج تستخدمه الحكومة الأميركية لاستبعاد تأثير التقلبات الموسمية على البيانات. ويغطي هذا الإجراء الروتيني، الذي يقوم به مكتب إحصاءات العمل كل عام، البيانات من يناير/ كانون الثاني 2019 حتى ديسمبر/ كانون الأول 2023. ولم يراجع المكتب البيانات التي لا تتعرض لتأثير العوامل الموسمية، على أساس سنوي.

وباستبعاد بنود الغذاء والطاقة المتقلبة، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين غير المعدل 0.3% في ديسمبر/ كانون الأول.

وبعد أن أظهرت المراجعات في العام الماضي أنّ التضخم سيتباطأ قليلاً عن التوقعات السابقة في النصف الثاني من 2022، ينتظر مسؤولو مجلس الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)، بما في ذلك عضو مجلس المحافظين كريستوفر والر، بفارغ الصبر، بيانات مؤشر أسعار المستهلكين المعدلة لعام 2023، لمحاولة قياس مدى التقدم في معركتهم ضد التضخم.

ومن المتوقع أن تؤثر قراءات مؤشر أسعار المستهلكين للربع الرابع على مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، وهو مقياس التضخم الذي يرصده البنك الفيدرالي الأميركي، والمستهدف الوصول به إلى مستوى 2%.

وارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 3.9% على أساس سنوي في ديسمبر. ويتقدم على مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي الذي ارتفع 0.2% على أساس شهري و2.9% على أساس سنوي في ديسمبر.

وتتوقع الأسواق المالية أن يبدأ بنك الاحتياط الفيدرالي خفض أسعار الفائدة في النصف الأول من العام. ومنذ مارس/ آذار 2022، رفع الفيدرالي الأميركي سعر الفائدة بمقدار 525 نقطة أساس وصولاً إلى النطاق الحالي بين 5.25% و5.50%.

وارتفعت مؤشرات الأسهم الأميركية، اليوم الجمعة، بعد الإعلان عن قراءة التضخم المنقحة لشهر ديسمبر، حيث تجاوز مؤشر إس أند بي 500 مستوى 5000 نقطة المعياري، بالتزامن مع الإعلان عن نتائج أعمال إيجابية للعديد من الشركات الأميركية في الربع الرابع من العام 2023.

كما ارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة تقترب من 1%، بينما تأرجح مؤشر داو جونز الصناعي بين المنطقة الخضراء والحمراء.

ويرى المستثمرون في أي أخبار عن تراجع التضخم في أميركا دعماً لفرص قيام البنك الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة قبل انتصاف العام الحالي، على عكس ما حذر منه بعض المحللين، ومنهم محللو بنوك كبرى، خلال الفترة السابقة، من ترحيل خفض الفائدة إلى وقت متأخر من العام.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون