"معرض العراق للكتاب": انطلاق بعد طول تأجيل

03 ديسمبر 2020
الصورة
(مظفر النواب)
+ الخط -

أعلن صيف الماضي عن إطلاق دورة أولى من "معرض العراق الدولي للكتاب"، لكن أسباب عديدة من أبرزها تفشّي فيروس كورونا المستجدّ أدّت إلى تأجيل انعقاده ثلاث مرّات، على أن الموعد النهائي لافتتاحه سيكون صباح الأربعاء المقبل على "أرض المعارض الدولية" في بغداد، ويتواصل حتى التاسع عشر من الشهر الجاري.

التظاهرة التي تنظّمها "مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون" تحمل استعادة رمزية للمعرض الذي أقامته "المكتبة العامة" في العاصمة العراقية عام 1958، وانتظم انعقاده حتى سنة 1964، وتحمل الدورة الحالية اسم الشاعر العراقي مظفر النواب (1934)، وتنطلق تحت شعار "هلا بالكتاب"، وستقام فعاليات ثقافية وفنية حول تجربته، كما ستوزع مجاناً طبعة خاصة من ديوانه "للريل وحمد" على الزوّار.

ويشير بيان المنظّمين إلى أن التظاهرة تهدف إلى "تزويد الجامعات الحكومية والمكتبات العامة بالكتب والإصدارات العراقية والعربية والأجنبية، كما ستخصص جزءاً من تلك الموارد لدعم الفعاليات والأنشطة الثقافية للمثقفين ومنظماتهم، وستنشر كتاباً يومياً في إطار مشروع كتاب مع جريدة مجاناً مع ملحق "المدى" في المعرض".

كما يحتفي المعرض بذكرى مرور خمسين عاماً على صدور المجموعة القصصية "المملكة السوداء" للكاتب محمد خضير (1942)، حيث تُخصّص فعالية حول المجموعة التي تضمّ ثلاثة عشر نصاً واعتبرها النقّاد حين صدورها تجديداً في القصة القصيرة في العراق والعالم العربي بواقعية جديدة تتجاوز سرد الحدث نفسه إلى تأملات أعماق في سلوك الفرد وانتمائه إلى الجماعة.

كما سيتم الاحتفال بمئوية الفنان الراحل جواد سليم (1919 – 1961) باعتباره أحد روّاد الفن العراقي الذي أرسى حداثة التشكيل والنحت ضمن جيل من الفنانين العراقيين الذين تلقوا تعليمهم في الأكاديميات الغربية، وتحتفظ المتاحف الدولية والعربية بأعمال مختلفة من مراحل تجربته المتنوّعة، وتقام أيضاً معارض تشكيلية وحفلات غنائية يحييها الفنانون ياس خضر (1938) وحسين نعمة (1943) وحميد منصور (1945) وآخرون.

يستضيف المعرض في دورته هذا العام عدداً من الشخصيات الثقافية العربية والعراقية منهم إبراهيم عيسى وناجح المعموري وجابر عصفور وفاضل ثامر وفيصل لعيبي وموفق محمد، حيث تنظّم لقاءات معهم في برنامج المقهى الثقافي.

آداب وفنون
التحديثات الحية

المساهمون