صوت جديد: مع ساري موسى

صوت جديد: مع ساري موسى

20 مايو 2021
الصورة
(ساري موسى)
+ الخط -

تقف هذه الزاوية من خلال أسئلة سريعة مع صوت جديد في الكتابة العربية، في محاولة لتبيّن ملامح وانشغالات الجيل العربي الجديد من الكتّاب. "أكتب القصص القصيرة لأنها لا تفرض التزاماً زمنياً طويلاً بها"، يقول الكاتب السوري في لقائه مع "العربي الجديد".


■ كيف تفهم الكتابة الجديدة؟

- مكثّفة، عميقة، وصادقة. فالأمر الأسهل في عصر التواصل الاجتماعي الذي نعيشه فيه هو أن يقرأ الآخرون ما نكتبه، وهذا يفرض على الكاتب شكلاً معيّناً للكتابة اليوم، ويُرتّب عليه مسؤوليةً تجاه ما سيُطبع على الورق.


■ هل تشعر نفسك جزءاً من جيل أدبي له ملامحه وما هي هذه الملامح؟

- لا. لا أشعر نفسي جزءاً من أي شيء. إضافة إلى أنّي قلّما أقرأ ما يكتب اليوم.


■ كيف هي علاقتك مع الأجيال السابقة؟

- أُكثِر من العودة إلى القرن التاسع عشر، وأتمنى لو وُلِدتُ فيه.


■ كيف تصف علاقتك مع البيئة الثقافية في بلدك؟

- لا توجد أي علاقة، ولا أعلم إن كان ثمّة وجودٌ لهذه "البيئة الثقافية".


■ كيف صدر كتابك الأول وكم كان عمرك؟

- صدر في شهر نيسان/ إبريل من العام الحالي عن "دار التنوير" في بيروت، بعد أن حصل في العام الماضي على المنحة الاستثنائية لمؤسّسة "المورد الثقافي"، وكان عمري 30 سنة.

أُكثِر من العودة إلى القرن التاسع عشر وأتمنى لو وُلِدتُ فيه

■ أين تنشر؟

- لا أنشر حالياً في أي موقع أو صحيفة، وأتمنّى أن أنشر كتبي في بيروت.


■ كيف تقرأ وكيف تصف علاقتك مع القراءة: منهجية، مخططة، عفوية، عشوائية؟

- أقرأ بشكل عفوي تحت تأثير رأي أو مراجعة، وأحياناً تكون قراءتي عشوائية. أعتقد أن هذا أثّر بشكلٍ لا واعٍ في كوني أكتب القصص التي لا تفرض التزاماً زمنياً طويلاً بها كالرواية، بالإضافة إلى اختلاف مواضيعها وأجوائها.


■ هل تقرأ بلغة أخرى إلى جانب العربية؟

- لا، للأسف.


■ كيف تنظر إلى الترجمة وهل لديك رغبة في أن تُتَرْجَم أعمالُكَ؟

- أغلب ما أقرأه مُتَرجم، وبالتالي الترجمة أساسية جداً بالنسبة إليّ. ترجمة الكتاب العربي إلى لغة أجنبية هي كالجوائز الممنوحة لما يُكتب اليوم، خاصة أنّها ترتكز في جزء منها على هذه الجوائز، وكلاهما برأيي لا يعنيان الاستحقاق غالباً.


■ ماذا تكتب الآن وما هو إصدارك المقبل؟

- كتابي الأول المنشور هو ثالث ما كتبت. انتهيت مؤخّراً من مراجعة مجموعتي القصصية الأولى، وهناك رواية في مراحلها الأخيرة، آمل أن أنهيها خلال هذا العام، بالإضافة إلى أفكارٍ لقصص أُخرى ورواية ثانية.


بطاقة

كاتب سوري من مواليد 1990. يكتب في الصفحات الثقافية لعدد من الجرائد والمواقع الإلكترونية منذ عام 2013. صدرت له مجموعة قصصية بعنوان "تعزيات الفشل" عن دار التنوير (2021). 

وقفات
التحديثات الحية

المساهمون