خالد خليفة.. وداع مبكّر

خالد خليفة.. وداع مبكّر

بيروت
avata
العربي الجديد
العربي الجديد
01 أكتوبر 2023
+ الخط -

الموت الذي ألقى بثقله على حياة السوريّين طيلة العقد الماضي، لازم الكتابة الروائية السورية أيضاً. ويعدّ الروائي السوري خالد خليفة الذي رحل مساء أمس السبت، أحد الكتّاب الذين قرأوا الموت السوري، وقد حاول باشتغالاته السردية بين أزمنة مختلفة، التمعُّن في الواقع الاجتماعي والتاريخي لسورية ككلّ، وخصوصاً لمدينته حلب.

الراحل من مواليد عام 1964، في قرية أورم الصغرى التابعة لمدينة حلب شمالي سورية، وتدرَّج في تعليمه حتى حصل على إجازة في الحقوق من جامعتها عام 1988. لكنّه أخذ مساراً مهنياً مختلفاً وانشغل في عالمِ الأدب مع إصدار روايته الأولى "حارس الخديعة" عام 1993. 

لكن الخطوة الأكثر جدّية، والتي أضاءت مسيرة الراحل، وباتت محطّة يتذكّرها متابعوه وقرّاؤه، كانت مع المسلسلات التلفزيونية. ففي عقد التسعينيات بدأت تظهر ملامح أُولى لطفرة صناعة الدراما السورية، إذ صارت الكتابة تفتح لصاحبها نوافذ على جمهور عريض من خلال الشاشة الصغيرة، وفي هذا السياق وقّع عمله التلفزيوني الأوّل "سيرة آل الجلالي" (2000)، من إخراج هيثم حقّي. 

وإن كان قد اعتمد في مسلسله هذا على عَرْض المجتمع الحلبي وتراث المدينة السورية من خلال عائلة آل الجلالي، فإنه حاول مع مسلسله الثاني "قوس قزح" (2001) أن يُكمل مشواره مع ابن مدينته هيثم حقّي، ولكن في إطار الدراما الاجتماعية المعاصرة هذه المرّة. وفي تلك الفترة، أيضاً، نشرَ روايته الثانية "دفاتر القرباط" (2000).

في عام 2006 نشر روايته "مديح الكراهية"، التي تناول فيها أحداثاً من التاريخ السياسي السوري بين عقدَي السبعينيات والثمانينيات، تُعدّ محظورة بعُرف النظام وسرعان مع منعت بعد أشهر من تداولها. 

بعد الثورة السورية عام 2011، استمرّ خليفة بقراءة التحوّلات الاجتماعية والسياسية التي شهدتها سورية في ظلّ هيمنة حزب البعث. حيث عرض للقمع الذي تعرّض له المجتمع السوري، كما في عمله "لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة" (2013)، ثم انتقل إلى الكتابة عن الموت الذي فرضته الحرب، وبات واقعاً يومياً من حياة السوريين، كما في روايته "الموت عمل شاق" (2016). قبل أن يعود بروايته الأخيرة "لم يُصلِّ عليهم أحد" (2019) إلى مدينته حلب قبل مئة عام، ليروي قصة لم تخرج بعيداً عن حضور الموت الثقيل في عوالمه، وإن اختار لها زمناً ماضياً، وإطاراً تاريخياً.

تابع خالد خليفة الكتابة للتلفزيون خلال العقدين الأوّلين من الألفية الجديدة، فقدّم "ظلّ امرأة" (2007)، و"العرّاب" (2016)، وتُرجمت أعماله الروائية إلى عدد من اللغات، وفازت روايته "لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة" بـ"جائزة نجيب محفوظ للرواية" التي تمنحها "الجامعة الأميركية" في القاهرة عام 2013.

آداب وفنون
التحديثات الحية

ذات صلة

الصورة
سورية/ الغوطة الشرقية/ دوما/Getty

سياسة

قالت منظمات حقوقية سورية معارضة، اليوم الأربعاء، إن قضاة التحقيق الجنائي في فرنسا أصدروا مذكرات توقيف بحق رأس النظام السوري بشار الأسد وشقيقه ماهر الأسد واثنين من معاونيه بتهمة استخدام الأسلحة الكيميائية المحظورة.
الصورة
هبة أبو ندى - القسم الثقافي

ثقافة

استشهدت، أول أمس الجمعة، الشاعرة والمدوّنة الفلسطينية هبة أبو ندى عن اثنين وثلاثين عاماً، بعد قصف همجي لقوات الاحتلال الإسرائيلي على أحد الأحياء السكنية في غزة. صدر للراحلة رواية واحدة بعنوان "الأكسجين ليس للموتى"، كما شاركت في إصدارات شعرية مختلفة.
الصورة
نجاح سلام مطربة لبنانية ( يوتيوب)

منوعات

قبل سنوات اعتزلت نجاح سلام الغناء، لكنها لم تعتزل الأصدقاء الذين استمروا بزيارتها في منزلها البيروتي. صاحبة "برهوم حاكيني"، لم تغضب أحداً خلال مسيرتها، فعاشت حتى أيامها الأخيرة شغوفة بالفنون.
الصورة
نجاح سلام /فيسبوك

منوعات

توفيت المطربة اللبنانية نجاح سلام، اليوم الخميس في العاصمة بيروت، عن 92 عاماً، بعد سنوات من الاعتزال سبقتها مسيرة غنية نافست فيها صاحبة "ميّل يا غزيّل" عمالقة الزمن الجميل.

المساهمون