475 مليون دولار مساعدات أميركية للأردن

03 ديسمبر 2017
الصورة
المنحة الأميركية ستخصص لدعم مشاريع تنموية(أرشيف/العربي الجديد)
+ الخط -
وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب الفاخوري، ومدير بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في عمان، جيم بارنهارت، اليوم الأحد، اتفاقية منحة الدعم النقدي المباشر للخزينة بقيمة 475 مليون دولار ضمن برنامج المساعدات الأميركية الاقتصادية لعام 2017.

وقال الفاخوري في بيان صحافي إن المنحة ستستخدم لدعم مشاريع تنموية ذات أولوية مدرجة في قانون الموازنة العامة لعام 2017، مما سيُساهم في تخفيض عجز الموازنة العامة، إذ من المتوقع تحويل قيمة هذه المنحة إلى حساب الخزينة قبل نهاية العام الحالي.

وأضاف وزير التخطيط والتعاون الدولي أنه سيتم استخدام المبلغ المتبقي من المساعدات الاقتصادية، بقيمة حوالي 337 مليون دولار لدعم التنمية الاقتصادية وتحسين جودة القطاع الاجتماعي وتعزيز المساءلة الديمقراطية.

وبلغ إجمالي المساعدات الاقتصادية (غير العسكرية) المقدمة للمملكة من الولايات المتحدة الأميركية لعام 2017 حوالي 812 مليون دولار، بزيادة تبلغ حوالي 212 مليون دولار عن القيمة التأشيرية للمساعدات الاقتصادية الواردة في مذكرة التفاهم التي تحكم المساعدات الأميركية للمملكة خلال الفترة 2015-2017، والتي تم توقيعها بين الجانبين في شهر فبراير/شباط من عام 2015.

وعبر الفاخوري عن تطلعه إلى المزيد من التعاون بين البلدين على مختلف الصعد وفي شتى المجالات، والذي سيكون له الأثر الكبير في دعم تنفيذ الخطط والبرامج الإصلاحية والتنموية الوطنية.

من جانبه، أكد بارنهارت أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) ترتبط بالأردن بعلاقات شراكة طويلة الأمد، تهدف إلى دعم الاستقرار الاقتصادي، وتعزيز الحوكمة الديمقراطية، وتطوير إيصال الخدمات الأساسية لتلبية احتياجات المواطنين الأردنيين.

وقال إن البلدين نجحا معاً في تزويد أكثر من مليوني شخص بمياه الشرب، بالإضافة إلى خدمات الصرف الصحي. ومن جانب آخر، ازداد حجم التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 800%، بعد انضمام الأردن إلى منظمة التجارة العالمية، وتطبيق بنود اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والأردن.

وأضاف بارنهارت أن آثار التعاون انعكست أيضاً على تطوير خدمات الرعاية الصحية التي تُقدّم للآلاف من المواطنين عبر صيانة وتحديث أكثر من 400 عيادة ومستشفى في جميع أنحاء الأردن، بالإضافة إلى استفادة أكثر من مليون طالب وطالبة من مبادرات تطوير البيئة التعليمية التي تحققت عبر برامج تطوير البنية التحتية، وبرامج تدريب المعلمين.

المساهمون