3 مشاريع ترفيهية في الكويت بـ4.5 مليارات دولار

06 يوليو 2019
الصورة
محاولات لتنشيط السياحة في الكويت (ياسر الزيات/فرانس برس)
كشفت وثيقة حكومية صادرة عن مجلس الوزراء الكويتي، عن موافقة الحكومة على تنفيذ ثلاثة مشاريع ترفيهية جديدة في البلاد بتكلفة 4.5 مليارات دولار، حيث سيتم بدء التنفيذ مطلع العام المقبل من خلال هيئة الشراكة بين القطاعين العام والخاص، على أن يتم الانتهاء من هذه المشاريع بحلول عام 2026.

وتظهر الوثيقة أن المشاريع المزمع تنفيذها ستكون عبارة عن مدينة ترفيهية جديدة بدلاً من المدينة التي تم غلقها العام الماضي، بالإضافة الى حديقة ترفيهية على مساحة 150 ألف متر مربع في جنوب البلاد، والمشروع الثالث عبارة عن منطقة تجارية ضخمة بمساحة 200 ألف متر مربع، ويضم مجمعاً تجارياً وفندق 5 نجوم وصالات عرض سينمائية ومسرحاً كبيراً.

ويقول الخبير الاقتصادي أحمد الهارون لـ "العربي الجديد" إن المشاريع الترفيهية التي ستنفذها الحكومة الكويتية ستعطي القطاع العقاري في البلاد دفعة كبيرة للنمو والتطور، خاصة في ظل افتقاد القطاع العقاري الترفيهي في الكويت لأي مشاريع كبيرة جاذبة للسياح.

ويضيف الهارون أن تطوير القطاع العقاري الترفيهي في الكويت يعد عاملاً أساسياً لتنويع الاقتصاد الكويتي بعيداً عن النفط، حيث يمكن الاعتماد على السياحة بشكل كبيرة لإضافة موارد جديدة إلى ميزانية الدولة، خاصة في ظل حاجة المواطنين والمقيمين لمرافق ترفيهية بدلاً من اضطرارهم إلى السفر خارج الكويت.

ويشير إلى أن إغلاق المرافق الترفيهية وعدم الاهتمام بها في السابق يعد أمراً سلبياً في ظل التطورات الكبيرة التي تشهدها البنية التحتية في البلاد، والمشاريع الطموحة لتحويل الكويت لمركز مالي وتجاري بالمنطقة، لذلك فإن وجود مشاريع ترفيهية كبيرة سيدعم توجه الكويت لتكون مركزاً ثقافياً وسياحياً بالمنطقة.

ومن جانبها، تؤكد المديرة العامة لشركة ليدرز غروب للاستشارات نبيلة العنجري لـ "العربي الجديد" على ضرورة استحداث وزارة أو هيئة عامة تعنى بالسياحة في الكويت، كونه قطاعا هاما وأحد مصادر التنويع الاقتصادي الذي تبحث عنه البلاد حالياً للخروج من أزمة الاعتماد على النفط كمصدر وحيد لإيراداتها.

وتوضح العنجري أنه بحسب دراسة أشرفت عليها شركة ليدرز غروب، فإن المواطن الكويتي ينفق سنويا 12 في المائة من دخله على السياحة والسفر والترفيه وهو الإنفاق الأعلى خليجياً، لذلك من الضروري توفير أماكن ترفيهية والاستفادة من هذه الأموال داخل الاقتصاد الكويتي ولدعم القطاعات المحلية وتطويرها.