والد سباح إثيوبي يلقي بابنه في "بئر" السخرية بالأولمبياد!

11 اغسطس 2016
الصورة
السباح الإثيوبي وإثارة الجدل (العربي الجديد)
+ الخط -
أرسل رئيس الاتحاد الإثيوبي للسباحة، كيروس هابتي نيف، ابنه السباح الإثيوبي، روبيل كيروس هابتي، كي يمثل بلاده في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي تجري في ريو، بيد أنه تحوّل إلى مادة دسمة للسخرية والتندّر من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي والصحف العالمية.

وأثار السباح الإثيوبي سخرية كبيرة، وذلك بسبب ظهوره السيئ في منافسات السباحة، الذي يُعد واحدا من أسوأ ظهور لرياضي في حوض السباحة الأولمبي على الإطلاق، نتيجة وزنه الزائد، قبل أن يكشف أحد الصحافيين الإثيوبيين، في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن السباح هو ابن رئيس اتحاد السباحة في البلاد!

وأثار السباح، العديد من علامات السخرية والاستفهام في آن واحد، فكيف وصل إلى هذا الحدث الأولمبي رغم عدم جهوزيته للمشاركة، في الوقت الذي وجّه فيه العديد من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي أصابع الاتهام للسباح ووالده بأنهما أقحما "المحسوبية" في الرياضة.

وشارك كيروس في منافسات 100 متر سباحة حُرة، وتحديداً في المجموعة الأولى إلى جانب سباحين فقط، لكنه دخل التاريخ من الباب الخلفي، لأنه حقق رقما قياسيا سلبيا في تاريخ منافسات السباحة، وكان بعيداً كل البعد عن المنافسين الآخرين.

وأنهى كيروس السباق في المركز الأخير (الثالث في مجموعته) في دقيقة و4 ثوان، وبعيدا عن منافسيه في المجموعة بحوالي نصف الطريق، لأن الأول جوزيه بيريز بينيا حقق 51 ثانية، والثالث تيبو أماني دانهو حقق 52 ثانية.

وبهذا الإنجاز السلبي، احتل الإثيوبي المركز الـ59 في الترتيب العالمي، من أصل 59 مشاركا في منافسات السباحة (100 متر حرة)، في حين أن أفضل وقت سُجل في المنافسات كان للأسترالي كايل شالمرز، الذي حقق 47 ثانية.

وأثار السباح الإثيوبي سخرية كبيرة على "تويتر"، إذ نشر المستخدمون صوراً للسباح وهو يسبح وقد بعد كثيراً عن منافسيه. في وقت أثار جسمه غير الرياضي جدلا كبيرا، فيما ازدادت سخرية المتابعين حينما علموا أنه نجل رئيس الاتحاد الإثيوبي للسباحة!




المساهمون