واحد من مائة ألف

واحد من مائة ألف

16 مارس 2017
الصورة
الضروري فقط (آريس ميسينيس/فرانس برس)
+ الخط -
يُطبِق الفتى العراقي يدَيه جيداً على كيس الخيش الأبيض، وقد حمّله ما استطاع من حاجيات. على عجل، عبّأه بما طلبت العائلة.. الضروري فقط.

هذا الفتى واحد من نحو مائة ألف عراقي أعلنت منظمة الهجرة الدولية أمس الأربعاء عن نزوحهم، منذ بدء عملية القوات العراقية لاستعادة الجانب الغربي لمدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في 19 فبراير/ شباط الماضي. يُذكر أنّ هذا الجانب هو الأكثر اكتظاظاً، إذ يسكنه نحو 750 ألف شخص.

وجاء في تغريدة للمنظمة على موقع "تويتر"، أنّه "بين 25 شباط/فبراير وحتى 15 آذار/مارس، فرّ أكثر من 97 ألف شخص من الجانب الغربي للموصل". وكانت المنظمة التي بدأت بتسجيل عمليات النزوح بعد ستة أيام من انطلاق العملية، قد أشارت في تغريدة سابقة، أوّل من أمس الثلاثاء، إلى ارتفاع أعداد النازحين إلى أكثر من 80 ألفاً. لكنّ هذه الأرقام تبقى متواضعة بالمقارنة مع نحو 750 ألف شخص يُقدَّر أنّهم ما زالوا في غرب الموصل.

تجدر الإشارة إلى أنّ القوات العراقية تمكّنت بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، من استعادة غالبيّة المناطق التي سيطر عليها الجهاديون بعد هجوم واسع النطاق شنّوه في عام 2014.

إلى ذلك، وفيما عبّرت الأمم المتحدة عن خشيتها من نزوح نحو مليون عراقي من الموصل، قدّرت منظمة الهجرة الدولية عدد النازحين هرباً من المعارك بنحو 238 ألفاً، غير أنّ عشرات آلاف النازحين عادوا إلى منازلهم في الجانب الشرقي للمدينة.

(فرانس برس)

المساهمون