موقف "الساحر" محمود عبد العزيز من مذبحة رابعة يثير الجدل

12 أكتوبر 2017
الصورة
رفض عبدالعزيز عرضاً لرئاسة المهرجان (العربي الجديد)
شهدت مواقع التواصل الاجتماعي جدلاً واسعاً بسبب رد إدارة مهرجان الإسكندرية السينمائي، على اعتراض ابن الفنان الراحل، محمود عبد العزيز، لعدم تسمية الدورة الحالية باسمه، خصوصاً إثر رد الإدارة، إنه رفض عرضاً برئاسة المهرجان نظرًا لاعتراضه على ما جرى ضد معتصمي رابعة والنهضة. 

وقال بيان المهرجان، إن الفنان الراحل اعتذر عن عدم المشاركة، قبل أيام من انعقاد المهرجان، رغم تقديره له وللقائمين عليه، مبرراً اعتذاره بأن "الظروف وقتها لا تسمح بإقامة مهرجان، بعد الاضطرابات التي شهدها الشارع المصري بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة".

وعلق حساب الثورة تجمعنا: "محمد محمود عبد العزيز: أبى رفض رئاسة مهرجان الإسكندرية بسبب أحداث رابعة والنهضة.. أكيد السيسي وضعه في قائمة المغضوب عليهم".

ووجهت فؤادة التحية للراحل الكبير: "تحية واجبة للفنان الراحل محمود عبد العزيز، اليوم فقط أعلنت لجنة مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي أن الساحر كان قد رفض عرضهم له برئاسة المهرجان لحزنه على الدم في مذبحة رابعة، وقالت: وهو الموقف الذي كان يستحق المساندة للحماية والدفاع عن الوطن لمواجهة قوى الرجعية والتخلف، لكن الساحر تخلى عنّا".

وشارك صلاح الباسل متعجباً: "تصدق الفنان محمود عبد العزيز رحمه الله رفض رئاسة مهرجان الإسكندرية حزناً على ما حدث في رابعة. رحم الله الساحر".

وكتب أبو حسام البخاري: "رئاسة مهرجان الإسكندرية السينمائي: رفضنا تكريم الفنان محمود عبدالعزيز لإدانته فض اعتصام رابعة العدوية".