مورينيو الغاضب يثير الجدل من جديد: "لا أسمع أسئلتكم"

11 يوليو 2020
الصورة
يعاني مورينيو مع توتنهام بالموسم الحالي (ميشيل ريغان/فرانس برس)

فشل المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو، في تحقيق استقرار نتائج توتنهام هوتسبيرز، بعد استئناف مباريات الدوري الإنكليزي الممتاز، فسجّل هزيمة بثلاثة أهداف أمام شيفيلد، وتعادلاً سلبياً أمام "الضعيف" بورنموث.

وبدت العصبية واضحة على "السبيشل وان"، عقب تعثّر فريقه في الجولة الأخيرة، ضد "التشيريز"، حيث تفادى الإجابة على الأسئلة، وغادر المؤتمر الصحافي بعد مشاكل تقنية، صادفت طرح صحافيين أسئلة عليه عن بُعد، كإجراء وقائي من انتشار فيروس كورونا.

وانتظر مورينيو محاولات التقنيين من أجل إصلاح الخلل، لكنّه كان يؤكّد عدم سماعه للسؤال مباشرة بعد إكمال الصحافي كلامه، ليثير شكوك وسائل الإعلام البريطانية، التي توقّعت تعمّده ذلك.

وعلى صعيد آخر، عبّر البرتغالي عن عدم رضاه عن القرارات التحكيمية رغم وجود تقنية "فار"، فعلّق على ذلك، الجمعة، بالقول: "أعتقد أنه من الجيد السماح للمدربين برؤية لقطات الفار بجانب الحكام، وذلك رغم رفض القانون لذلك".

وتابع: "على الحكام أن يكونوا أكثر ليونة، ويسمحوا لنا بمناقشتهم، فهذا من شأنه أن يجعل المصداقية أكبر، والقرارات واضحة، كما يحتّم عليهم التفكير لوقت أطول، وحتى الاعتذار عند الخطأ في قراراتهم".

ويعيش "السبيرز" موسماً معقّداً باحتلالهم المركز التاسع، وبفارق 9 نقاط عن صاحب المركز الخامس المتأهّل للدوري الأوروبي؛ مانشستر يونايتد، قبل 4 أسابيع على نهاية "البريميرليغ"، وهو ما يجعل حظوظهم شبه منعدمة في التواجد في المنافسات الأوروبية خلال الموسم المقبل.