4 أشياء لا تعرفها عن "سبيشل ون" جوزيه مورينيو

05 سبتمبر 2015
الصورة

ينتظر الجميع التصريحات التي يطلقها مدرب تشيلسي الإنجليزي، البرتغالي جوزيه مورينيو قبل وبعد المباريات الهامة، لأن هذا الرجل من أفضل الأشخاص في عالم الكرة الذين يمكنهم التلاعب بالكلمات بل والعقول أيضا.

بخلاف هذا فإن الجميع، سواء محبين أو كارهين، يعرفون أن مورينيو من أفضل المدربين على مستوى العالم، فهو ملك التكتيك والخطط، التي على الرغم من عدم كون بعضها ممتعة مثل "ركن الحافلة"، إلا أنها تحقق الغرض.

واستمرارا لسلسلة "أسرار النجوم" يقدم العربي الجديد للقراء خمسة أشياء ربما لا يعرفونها عن مورينيو:

1- عائلة كروية
كان والد مورينيو يلعب كحارس مرمى ثم أصبح بعدها مدربا لكرة القدم، فيما أن جده كان رئيسا لنادي فيتوريا دي سيتوبال، لذا كان الاهتمام الذي أبرزه منذ الصغر بهذه اللعبة أمرا طبيعيا، حيث كان يتسلى أحيانا بإعداد تقارير حول المباريات لوالده حينما كان مدربا.

2- مدرسة ثانوية
درب مورينيو الكثير من الأندية العالمية مثل ريال مدريد وإنتر ميلانو الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي، ولكن قبل كل هذا فإن أول مرة مارس فيها مورينيو التدريب كانت في إحدى المدارس الثانوية، حيث بدأ هذا المشوار بالدراسة في المعهد العالمي للتربية البدنية، ثم حصل على دورة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) للمديرين الفنيين في اسكتلندا، قبل أن يعود إلى البرتغال، ويبدأ عمله كمدرب في مدرسة لطلاب الثانوية.

3- مدرباً لبرشلونة؟
يعرف الكثير من الأشخاص أن مورينيو عمل في البرسا كمترجم وعضو في الجهاز الفني للفريق، ولكن قلائل هم من يعلمون أنه كان مرشحا لتدريب الفريق، عقب رحيل الهولندي فرانك ريكارد.

ويكشف كتاب (ميسي) للصحافي جييم بالاجيه، والذي يتناول حياة اللاعب الأرجنتيني نجم النادي الكتالوني عن أن إدارة برشلونة كانت عرضت على اللاعبين الاختيار بين مورينيو وبيب غوارديولا لتدريب الفريق، حيث اختاروا الأخير، وهو الأمر الذي ربما يفسر الكثير من العداء بين الطرفين.

4- شخصية أدبية
ربما يكون هذا أنسب رد على أن الكرة مجرد تفاهة، حيث إن مورينيو كان مصدر إلهام للكاتب فيليب كير في روايته (نافذة يناير) البوليسية الكروية، على الرغم من أنه لم يصرح بهذا صراحة.

وتظهر في الرواية شخصية وصفها كالتالي: مدرب برتغالي يدرب ناديا لندنيا مملوكا لملياردير أوكراني متهم بالعلاقات مع المافيا، ويتميز هذا المدير الفني بكونه من أفضل الموجودين على الساحة، ولكنه في نزاع دائم مع الصحافة ووسائل الإعلام، وعلى الرغم من هذا ينتظر الجميع تصريحاته.

لا يبقى مجال للشك حول أن هذه الشخصية مستوحاة من مورينيو، ولكن لحسن الحظ فالأخير لا يزال حيا يرزق حتى الآن، لأن قرينه في العالم الأدبي لهذه الرواية يتعرض للقتل، ويعثر على جثته في أحد أنحاء الملعب.

اقرأ أيضا..
بالفيديو...نوير يحرم "زميله" ليفاندوفسكي من التسجيل..بإنقاذ أسطوري