مصر: فعاليات "أوقفوا الإعدامات" تشهد مشاركة واسعة

مصر: فعاليات "أوقفوا الإعدامات" تشهد مشاركة واسعة

07 أكتوبر 2016
الصورة
طالب المتظاهرون بوقف الانتهاكات (العربي الجديد)
+ الخط -
دشنّ رافضو الانقلاب العسكري، صباح اليوم الجمعة، فعاليات الأسبوع الثوري الجديد الذي دعا له "التحالف الوطني لدعم الشرعية"، بعنوان "أوقفوا الإعدامات"، في عدد من المدن والقرى المصرية.

ونظم أهالي سمنود في الغربية، سلسلة بشرية تبعتها مسيرة، أمام مدخل المدينة، ندد فيها المتظاهرون بأحكام الإعدام بحق رافضي الانقلاب، وكذلك التصفية الجسدية خارج إطار القانون، منتقدين الفشل الذريع في تلبية الاحتياجات الضرورية للمواطن المصري في ظل غلاء الأسعار وغياب الرقابة.

كما رفع شباب مدينة تلا بالمنوفية، شعار "أوقفوا الإعدامات" خلال مسيرة صباحية، انطلقت من أمام مدخل المدينة، مطالبين بالقصاص لدماء الشهداء، وووقف الانتهاكات، ومحاكمة المتورطين في هذه الجرائم.

وشهدت محافظة الشرقية، فعاليات احتجاجية عدّة، ضمن أسبوع "أوقفوا الإعدامات"، بدأت من مدينة ديرب نجم. وجاب المتظاهرون شوارع المدينة مروراً بمنطقة "موقف الزقازيق" و"المساكن الشعبية"، منددين بالاعتقالات وجرائم النظام العسكري.

وفي مدينة الحسينية نظم شباب الحركات الثورية مسيرة صباحية، سبقتها وقفة احتجاجية وسلسلة بشرية، أمام مدخل المدينة، ندد المشاركون فيها بتردي أحوال البلاد وتفاقم المشكلات المعيشية.

ورفع المشاركون لافتات تدعو لوحدة الشعب المصري في وجه العسكر والنزول للميادين في 11 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لإنقاذ البلاد ووقف نزيف الانتهاكات والعودة للمسار الديمقراطي.

تنديد بمقتل معارضين

وانطلقت مسيرات في مناطق عدّة بمحافظة الإسكندرية (شمالاً) رافضة للانقلاب العسكري ومنددة بمقتل 2 من قيادات جماعة "الإخوان المسلمين"، الأسبوع الماضي، في وقت كثفت فيه قوات الأمن من تواجدها بالشوارع والميادين تحسبا لتظاهرات اليوم.

وندد المشاركون في المسيرات، التي انطلقت بمناطق شرق وغرب المدينة، بالانقلاب العسكري الذي قاده الجيش ضد أول رئيس منتخب محمد مرسي، رافعين شعار رابعة وصور الشهداء والمصابين الذين سقطوا خلال اعتداء قوات الجيش والشرطة على التظاهرات السلمية.

وطالب المتظاهرون بعودة الشرعية وإنهاء حكم العسكر والإفراج عن المعتقلين والقصاص للضحايا منذ ثورة 25 من يناير وحتى الآن، ورددوا هتافات تندد باغتيال 2 من قادة "الإخوان" على يد قوات الأمن وضد نظام عبد الفتاح السيسي وطالبوا برحيله.

كما ندد المشاركون خلال التظاهرات التي طافت الشوراع الجانبية بمناطق عدّة منها العامرية وبرج العرب والمنتزه والورديان والرمل والعوايد والعصافرة، بالممارسات القمعية لسلطات الانقلاب تجاه المعارضين، وتصفية الخصوم السياسيين والانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون من رافضي الانقلاب في أماكن الاحتجاز، وبأحكام الإعدام الصادرة في حق مئات رافضي الانقلاب.

وتنطلق في الإسكندرية تظاهرات يومية بالتنسيق مع "التحالف الوطني لدعم الشرعية"، الذي يطلق أسبوعياً اسماً جديداً على هذه التظاهرات ضمن الاحتجاجات التي تشهدها مصر منذ الانقلاب العسكري في يوليو/تموز 2013.

ودعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية"، أمس الخميس، لأسبوع ثوري جديد بعنوان "أوقفوا الإعدامات".

المساهمون