مصر تواجه ارتفاعاً في درجة الحرارة وأهالي الصعيد يلجأون إلى النيل والترع

14 يوليو 2020
الصورة
ارتفاع في درجات الحرارة (Getty)

شهدت العديد من المحافظات المصرية اليوم الثلاثاء، ارتفاعاً ملحوظاً في درجات الحرارة، فيما زادت حدّتها بمحافظات الصعيد، وأدت إلى عزوف المواطنين عن الخروج والتزام منازلهم، إذ أصبحت الشوارع شبه خالية من المواطنين، وخلت الميادين والشوارع من المارة، فيما شهدت الأسواق ارتياداً محدودا من المواطنين لشراء مستلزماتهم الضرورية.

واستخدم البعض من المواطنين "ورق الكرتون" لحمايتهم من الحرارة المرتفعة، وحرص البعض من الشباب على سكب المياه على رؤوسهم كنوع من مواجهة الحرارة، فيما حرص بعض الشباب والكبار بمحافظات الصعيد على الهروب من حرارة الشمس بالاستحمام بمياه النيل والترع خلال فترة الظهيرة والعصر، عقب عودة البعض منهم من أعمالهم، في محاولة من جانبهم لكسر تلك الموجة، وأصبح النيل وفروعه بمحافظات الصعيد، بصفة خاصة كل صيف، ملاذ المواطنين للهروب من الحر، وبديلا عن المصايف بالمحافظات الساحلية، ولم يتوقف الأمر عند نزول الأطفال والشباب للاستحمام بالمياه، بل أصبح ساحة لإقامة المسابقات والقفز من أعلى الكباري بجميع القرى والنجوع، رغم حوادث الغرق التي تتكرر كل عام.

كما كان انقطاع التيار الكهربائي المتكرر بقرى ونجوع محافظات الصعيد سبباً لاصطحاب الآباء لأبنائهم للاستجمام على شاطئ النيل، والاستحمام في مياهه وسط الخضرة والأشجار الكثيفة، وكالعادة لا تخرج السيدات أو الفتيات بالصعيد إلى النهر مع بقية أفراد العائلة، ويكتفين بالبقاء في المنازل لقضاء احتياجات الأسرة.

وكانت الهيئة العامة للأرصاد الجوية بالقاهرة حذرت من ارتفاع تدريجي في درجة الحرارة بداية من اليوم الثلاثاء، وأيضاً ارتفاع في نسبة الرطوبة، لتسجل درجة الحرارة في محافظات القاهرة الكبرى ما بين 35 و36 درجة مئوية، بينما وصلت في محافظات الصعيد، خاصة الأقصر وأسوان، إلى ما بين 41 و42 درجة، محذرة من التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة، نظراً للارتفاع الملحوظ في درجات الحرارة، خاصة مع بدء ارتفاع درجات الحرارة، كما طالبت قائدي السيارات بالحذر الشديد أثناء قيادة مركباتهم.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الصحة المصرية حالة الطوارئ بالمستشفيات العامة وجميع القطاعات الصحية التابعة لها، لاستقبال جميع حالات الإجهاد الحراري، بالتزامن مع موجة الحر الشديدة التي تمر بها مصر حالياً، وتكثيف العمل بأقسام الطوارئ بجميع المستشفيات، كما قامت وزارة الكهرباء بإجراءات مماثلة بإعلان حالة الطوارئ بجميع شركات الكهرباء، كما قامت وزارة النقل بالتنبيه على سائقي قطارات السكة الحديد والمترو باتباع التعليمات أثناء خط السير، ومواجهة الأعطال الطارئة، والعمل على إصلاحها، وتخفيض سرعات قطارات المترو بالمحطات السطحية خارج النفق بالخطين الأول والثاني نظراً لارتفاع درجات الحرارة.