مصر: تزايد التحرش خلال العيد رغم فتوى من "الكبائر"

13 سبتمبر 2016
الصورة
مشاركة في حملة "عاوزين الشارع أمان" (فيسبوك)
+ الخط -


تزايدت خلال اليوم الثاني لعيد الأضحى حالات التحرش في عدد من مراكز التنزه بمصر، إذ شهدت حديقة الأزهر، بوسط القاهرة، وقوع بعض حالات التحرش بالفتيات وفق شهود عيان.

وألقت قوات الشرطة المصرية القبض على 4 من الشباب بالحديقة بتهمة التحرش بالفتيات، ما أدى إلى إغماء إحداهن بسبب انهيارها عصبياً، وأفادت مصادر أمنية، أنه تم رصد 85 حالة تحرش جماعي عقب صلاة العيد، أمس، في الحدائق العامة والمنتزهات بالقاهرة والجيزة، وأنه تم القبض على 85 شخصاً.

وتنوعت حالات التحرش بين 64 حالة تحرش لفظي، و21 حالة تحرش جسدي، بحسب المصادر عينها.

وفي السياق ذاته، احتجزت شرطة الآداب بمديرية أمن الغربية، غرب مصر، 6 متهمين بتهمة التحرش خلال احتفالات عيد الأضحى بمراكز طنطا والمحلة وزفتى والسنطة.
وكانت دار الإفتاء المصرية أصدرت عبر موقعها الرسمي، صبيحة عيد الأضحى، فتوى أكدت أن "التحرش بالمرأة من الكبائر، ومن أشنع الأفعال وأقبحها في نظر الشرع الشريف. التحرش فعل لا يصدر إلا عن ذوي النفوس المريضة والأهواء الدنيئة التي تتوجه همتها إلى التلطخ والتدنس بأوحال الشهوات بطريقة بهيمية وبلا ضابط عقلي أو إنساني".

وأضافت الفتوى: "جعلت الشريعة انتهاك الحرمات والأعراض من كبائر الذنوب، ومن ذلك جريمة التحرش، سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل".

وخصص المجلس القومي للمرأة (حكومي)، غرفة عمليات لرصد حالات التحرش، وخصص 3 أرقام هاتفية للإبلاغ عنها.



كما أطلقت مجموعة من النشطاء حملة إلكترونية بعنوان "عاوزين الشارع أمان" لمناهضة التحرش، خاصة في العيد.

وقال مطلقو الحملة "نظراً لارتباط الأعياد بظاهرة التحرش في السنوات الأخيرة، تم إطلاق حملة إلكترونية لتوعية الشباب والرجال بمخاطر جرائم التحرش التي تتعرض لها النساء والفتيات".

وضمت الحملة رسائل تشجيعية للرجال والشباب من أجل تقديم الدعم للمتعرضات للعنف الجنسي وفقًا لاحتياجاتهن التي تحافظ على كرامة كل منهن، وتساهم في تمكينها من حقوقها الدستورية والقانونية.