مرسي يغيب عن صحف الأردن ويحضر على مواقع التواصل

18 يونيو 2019
الصورة
نعي على مواقع التواصل (محمد الشامي/الأناضول)

غاب خبر وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي داخل المحكمة عن الصحف الرسمية في الأردن، فيما اكتسحت صور ومقاطع فيديو سابقة للرئيس الراحل وسائل التواصل الاجتماعي في الأردن.

وغاب خبر وفاة مرسي عن الصحيفة الأولى في الأردن، "الرأي" والمملوكة للحكومة، كما غاب عن صحيفة الدستور، فيما اكتفت صحيفة "الغد" الخاصة بنشر خبر هامشي في أسفل الصفحة الأولى. من جهتها، نشرت وكالة الأنباء الرسمية خبراً صغيراً أعلنت فيه وفاة مرسي بنوبة قلبية ونقله إلى المستشفى.

مؤشرات عدم الاهتمام في نشر خبر الوفاة يؤكد عدم نية الحكومة الأردنية تقديم برقية تعزية إلى الجهات المصرية، كما هو العرف السائد في الأردن حال وفاة زعيم أو أمير أو مسؤول عربي بارز.

أما على مواقع التواصل الاجتماعي، فكان المشهد مختلفاً، حيث انتشرت صور مرسي، وسط نقاشات وجدالات حول ظروف وفاته.

وأبرز من نعى مرسي في الأردن على الصعيد الرسمي، الملكة نور الحسين، زوجة الملك الأردني الراحل الملك الحسين بن طلال، إذ وصفت مرسي بـ"الرئيس الأول والوحيد المنتخب ديمقراطيا في مصر".

وتفاعل عدد من المتابعين لحساب الملكة مع نعيها لمرسي.

وكتب الحساب الأردني الشهير "شارلوك هولمز الأردني" على تويتر: "منع إقامة صلاة الغائب على الرئيس الراحل محمد مرسي أمام السفارة المصرية بعمان".

وكتبت ندى المجالي "أول رئيس ديموقراطي مُنتخب.. بحقه أربعة أحكام.. مُدرج على "قائمة الإرهاب" مات أثناء محاكمته بـ"التخابر" اتفقنا معه أو اختلفنا قبله سيئ وبعده أسوأ.. ومات مرسي.. ولا تجوز عليه إلا الرحمة".


وكتبت البرلمانية الأردنية ديمة طهبوب: "الشهداء يخلدون والخونة ينسون رحم الله الرئيس محمد مرسي".

ونشر الناشط الإسلامي على "تويتر" عمر أبو عساف مكان إقامة عزاء مرسي في عمان وكتب: "تتلقى الحركة الإسلامية في #الاردن التعازي باستشهاد الرئيس محمد مرسي غدا الثلاثاء 18_6_2019 من الساعة 06:00_08:30 في مقر الأمانة العامة لحزب جبهة العمل الإسلامي في العبدلي. ثم ستقام صلاة العشاء يليها صلاة الغائب على الشهيد أمام السفارة المصرية في العاصمة عمان_ عبدون غدا الثلاثاء".

وكتب الكاتب الساخر عبدالمجيد عصر المجالي على صفحته على فيسبوك: "بعد أن خذلتك الدنيا ومن فيها ها هي محكمة السماء تفرج عنك وتحكم عليك شهيداً لا ذنب له سوى أنه جاء بوضيع ورفعه فوق قدره!".