مجازر في دير الزور ومواجهات في الغوطة

مقتل أكثر من 30 مدنياً في دير الزور ومواجهات في الغوطة

06 أكتوبر 2017
الصورة
تواصل سقوط الضحايا المدنيين (فرانس برس)
+ الخط -
قتل أكثر من 30 مدنياً، مساء أمس الخميس، جراء قصف صاروخي مجهول المصدر على حي القصور في مدينة دير الزور، وقصف من الطيران الحربي الروسي على بلدة محكان ومدينة هجين في ريف دير الزور الشرقي، في حين تجددت المواجهات بين "فيلق الرحمن" وقوات النظام السوري في الغوطة الشرقية.

وتحدثت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، عن سقوط صاروخ مجهول المصدر على حي القصور الخاضع لسيطرة قوات النظام السوري في مدينة دير الزور، ما أسفر عن مقتل 15 مدنيا، بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة آخرين.


ورجحت المصادر أن يكون الصاروخ مصدره القوات الروسية وسقط بالخطأ على مدينة دير الزور.


وفي الشأن ذاته، قتل 15 مدنيا جراء ست غارات جوية روسية طاولت بلدة محكان في ريف دير الزور الشرقي، بينهم عائلة كاملة، في حين قتل شخصان نتيجة غارة جوية استهدفت مدينة هجين في الريف ذاته.


وكان الطيران الحربي الروسي قد ارتكب في وقت سابق، أمس الخميس، مجزرتين بحق المدنيين قضى على أثرهما أكثر من 20 مدنيا جراء القصف على المعابر المائية بالقرب من مدينة البوكمال وبلدة بقرص، وذلك بعد مقتل أكثر من 120 مدنيا جراء الغارات الروسية، يوم الأربعاء.


وفي شأن متصل، استقدمت قوات النظام والمليشيات الموالية لها تعزيزات عسكرية إلى حيي الموظفين والجبيلة في مدينة دير الزور، وذلك بالتزامن مع استمرار المعارك مع تنظيم "داعش" في محور قرية البوعمر على طريق مدينة الميادين، معقل "داعش" الأكبر في ريف دير الزور.


7 قتلى بقصف الغوطة الشرقية

في ريف دمشق، جددت  قوات النظام خرقها لاتفاقية خفض التصعيد، من خلال استهداف قرى وبلدات الغوطة الشرقية جواً وبراً، ما أسفر عن سقوط سبعة مدنيين بينهم طفل.


وقال الدفاع المدني هناك إن طيران النظام السوري قصف الأحياء السكنية في مدينة دوما بريف دمشق الشرقي بصواريخ فراغية، ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين بينهم طفل، وإصابة آخرين بجروح.

 وأضاف الدفاع المدني أن ثلاثة من عناصره وطفل أصيبوا بجراح جراء قصف مدفعي تعرضت له مدينة دوما خلال القيام بعمليات إسعاف ضحايا القصف الجوي، فضلا عن أضرار لحقت بإحدى سيارات الإسعاف التابعة لفرق الدفاع المدني.

كذلك جددت قوات النظام القصف المدفعي على بلدة مسرابا، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وجرح أربعة مدنيين، بينهم طفلان، فضلا عن وقوع أضرار مادية في المباني السكنية. وطاول القصف مدينة حرستا.

كما قتل مدني متأثراً بجروح أصيب بها جراء قصف مدفعي من قوات النظام على مدينة حرستا، بينما وقعت أضرار مادية بقصف مماثل طاول بلدة مديرا، بحسب ما أفاد به مركز الغوطة الإعلامي.

وفي الشأن ذاته، قال "مركز الغوطة الإعلامي" إن طيران النظام السوري استهدف مدينة عين ترما بست غارات أسفرت عن أضرار مادية جسيمة.

وفي الغوطة الغربية، تمكنت قوات النظام من السيطرة على نقاط في محيط بلدة بيت جن بعد اشتباكات مع فصائل المعارضة السورية المسلحة و"هيئة تحرير الشام"، سقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين.

وتشن قوات النظام عملية عسكرية في المنطقة بهدف السيطرة على البلدة، وذلك في محاولة منها لاستكمال السيطرة على المنطقة الواقعة بين محافظات القنيطرة ودمشق ودرعا، جنوب غرب البلاد.

من جانب آخر، تجددت الاشتباكات بشكل متقطع، منتصف الليل الماضي، بين "فيلق الرحمن" وقوات النظام السوري في جبهة مدينة عين ترما ومدينة عربين في الغوطة الشرقية، وذلك إثر رصد تحركات لقوات النظام في المنطقة.


مظاهرات بإدلب وقتيل بحلب

 إلى ذلك، قالت مصادر محلية إن مسلحين أطلقوا النار على مظاهرة في مدينة أرمناز بريف إدلب، كانت تطالب عناصر "هيئة تحرير الشام" بالخروج من المدينة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات، في حين خرجت مظاهرة في بلدة كللي طالبت بإسقاط النظام في سورية والإفراج عن المعتقلين في سجونه.

وفي ريف حلب الجنوبي، قتل شخص وأصيب آخرون بقصف مدفعي شنته قوات النظام على بلدة عطشانة شرقية، بحسب ما أفاد الدفاع المدني السوري في حلب.

هجوم ضد النظام بحماة

من جهة ثانية، شنّ تنظيم "هيئة تحرير الشام"، اليوم، هجوماً ضدّ قوات النظام السوري في محاور بريف حماة الشمالي الشرقي، وسط سورية، وسيطر على مجموعة من النقاط بعد معارك عنيفة، في حين صعد الطيران الروسي من غاراته على مناطق في ريف حماة.


وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، إنّ قوات من "هيئة تحرير الشام" شنّت هجوماً ضدّ قوات النظام على جبهات قرى أبو دالي والطليسية والمشيرفة في ناحية صوران بريف حماة الشمالي الشرقي.


وأضافت المصادر أنّ المهاجمين تمكنوا من السيطرة على مجموعة من النقاط في قرية المشيرفة وسيطروا على مواقع في محيط قرية أبو دالي، مع استمرار المواجهات وسط قصف مدفعي من التنظيم على مواقع النظام.


من جهتها، ذكرت مصادر مقربة من النظام السوري أن قوات الأخير تمكنت من صد الهجمات على محور أبو دالي واستعادت نقاطها في المنطقة.


من جانب آخر، ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم "داعش" أن مقاتلي الأخير أسقطوا طائرة مروحية روسية جنوب قرية الشيخ هلال بريف حماة الشرقي.

وكانت قوات النظام السوري قد أعلنت، أمس، عن سيطرتها على كامل ريف حماة الشرقي بعد طرد تنظيم "داعش" من ناحية عقيربات، شرق المحافظة.


استمرار المواجهات بحمص

وفي حمص، استمرت المواجهات بين "داعش" وقوات النظام السوري في جبهات مدينة القريتين، جنوب شرق المحافظة، حيث سيطرت قوات النظام مجددا على نقاط في شمال غرب المدينة.


كذلك وقعت اشتباكات بين الجانبين في محيط قرى جب البشير والجرف الجنوبي والجرف الشمالي والجرف الوسطاني، شمال شرق ناحية جب الجراح بريف حمص الشرقي.


وكانت قوات النظام قد بسطت سيطرتها على مناطق واسعة من ناحية جب الجراح بعد عملية عسكرية بدعم من الطيران الروسي ضد التنظيم.