ليبيا: انسحاب قوات حفتر من أوباري... ووساطات لتجنب معركة حقل الشرارة

07 فبراير 2019
الصورة
سيطرت قوات حفتر على حقل الشرارة النفطي(Getty)

أكد شهودٌ عيان من مدينة أوباري (190 كيلومتراً جنوب غرب سبها)، اليوم الخميس،  انسحاب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر من المدينة، بعد مواجهات بينها وبين قوات يقودها الفريق علي كنه، آمر منطقة سبها العسكرية، المكلف من حكومة "الوفاق".
 
وكانت قوات حفتر، ممثلة في الكتيبة 177 مشاة، قد اقتحمت أوباري، ليل أمس، بعد سيطرتها على حقل الشرارة النفطي، القريب من المدينة، بحسب ما أفاد شهود لـ"العربي الجديد". 

من جهته، أكد مدير مستشفى أوباري منصور الجندي، لـ"العربي الجديد"، استقبال المستشفى لثلاثة جرحى وقتيلين من كلا الطرفين، لافتاً إلى أن هذا العدد ليس نهائياً، مع نقل مصابين إلى مراكز طبية بمناطق مجاورة.

وحول تفاصيل المواجهات، أفاد مصدر عسكري مقرب من رئاسة أركان الجيش التابعة لحكومة "الوفاق" بطرابلس، بأن الفريق علي كنه أصدر أوامره لقوات موالية له بمنطقة أوباري لطرد من وصفها بـ"مليشيات حفتر" من المنطقة.

وقال المصدر لـ"العربي الجديد"، إن "مواجهات عنيفة شهدتها المنطقة منذ ساعات صباح اليوم، دفعت الكتيبة 177 التابعة لحفتر للانسحاب من موقع تمركزها في أوباري، وذلك في معسكر التنييري".

وفيما أكد المصدر أن الهدوء عاد ليسود في أوباري بعد انتهاء المواجهات، إلا أنه تحدث عن إمكانية انتقال المواجهات إلى خارجها.

وأوضح المصدر أن قوات كنه تنتظر إمدادات عسكرية من المنطقة العسكرية الغربية التابعة لحكومة الوفاق، بقيادة اللواء أسامة الجويلي، بغية شنّ حملة لطرد قوات حفتر من حقل الشرارة، مشيراً إلى وجود وساطات اجتماعية تعمل حالياً على إقناع قوات حفتر بالانسحاب من الحقل سلمياً.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق" قد أعلن، مساء أمس، عن تعيين الفريق علي كنه، آمر لمنطقة سبها العسكرية، قبل أن تعلن قوات حفتر تقدمها باتجاه أوباري بعد السيطرة الكاملة على حقل الشرارة.