لبنان يفتح خطوط اتصال مع صندوق النقد والبنك الدوليين لتجاوز أزمته المالية

12 ديسمبر 2019
الصورة
الحريري يتفاوض مع مؤسسات المال الدولية (العربي الجديد)
+ الخط -

فتحت حكومة تصريف الأعمال في لبنان خطوط اتصال مع المؤسسات المالية الدولية الكبرى بهدف مساعدتها في تجاوز الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها البلاد.

وقال مكتب سعد الحريري رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان إنه بحث اليوم الخميس مع صندوق النقد والبنك الدوليين إمكانية تقديم مساعدة فنية للبنان في صياغة خطة لإنقاذ الاقتصاد من أزمة عميقة.

وأضاف المكتب في بيان أن "الحريري أبلغ ديفيد مالباس رئيس البنك الدولي وكريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي أنه ملتزم بإعداد خطة عاجلة يمكن تنفيذها فور تشكيل حكومة جديدة".

وانعكست هذه الأنباء على سندات لبنان السيادية المقومة بالدولار التي ارتفعت اليوم الخميس، بعد أن بحث الحريري إمكانية الحصول على تلك المساعدة الفنية من المؤسسات المالية الدولية.

وبحسب ماركت أكسس، صعدت السندات إصدار 2020 بمقدار 2.5 سنت إلى 88.02 سنتا في الدولار. وأظهرت بيانات تريدويب أن السندات المستحقة في 2037 زادت أكثر من سنتين ليجري تداولها عند 47.45 سنتا.


وكان مصدر دبلوماسي قد قال لوكالة "رويترز" إن مجموعة الدعم الدولية عازمة على عدم تقديم أي مساعدة مالية إلى لبنان لحين تشكيل حكومة ذات مصداقية، مضيفاً أنه "لن يكون هناك صك على بياض أو إنقاذ".

وتأتي هذه التصريحات بعدما قالت المجموعة الدولية لدعم لبنان الأربعاء إن على لبنان أن يشكل حكومة ذات مصداقية تستطيع تطبيق إصلاحات عاجلة إذا أراد تلقي الدعم الدولي وتفادي انحلال فوضوي لاقتصاده.

المساهمون