كيم جونغ أون يخرج من عزلته: هذا كل ما نعرفه عنه

21 ابريل 2018
الصورة
كيم جونغ أون الابن الأصغر لوالده (Getty)

أخذ كيم جونغ أون، الذي يقود كوريا الشمالية منذ 2011، في إثارة اهتمام الإعلام حول العالم، مع محاولات بلاده الأخيرة للخروج من عزلتها، حيث بدأت بعض المعلومات عن حياته التي يلفها الغموض بالتسرب، إضافة إلى جهوده ليبدو بمظهر طبيعي أكثر أمام العالم عما كان عليه في السابق. هكذا اكتشف الجمهور أخيراً وجه زوجته، على سبيل المثال. ماذا بعد؟ هنا بعض المعلومات المعروفة حتى الساعة عن الزعيم الكوري الشمالي:

يُعرف كيم جونغ بأنه ثالث ممثل للأسرة الحاكمة في بيونغ يانغ، حيث وُلد في مطلع ثمانينيات القرن العشرين، وهو أصغر أبناء كيم جونغ إيل من زوجته الثالثة الراقصة الكورية المولودة في اليابان. جده هو كيم إيل سونغ، مؤسس جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية، الذي يتمتع باحترام كبير.

لم تؤكد بيونغ يانغ يوماً تاريخ ولادته. وحسب وثيقة لوزارة الخزانة الأميركية، وُلد كيم جونغ أون في الثامن من يناير/كانون الثاني 1984.

وبعد دراسته في سويسرا، رُقي إلى رتبة جنرال، في سبتمبر/أيلول 2010، وعين نائباً لرئيس اللجنة العسكرية المركزية للحزب الحاكم الوحيد، التي تتمتع بنفوذ كبير في كوريا الشمالية. وللمرة الأولى نشرت الصحف الرسمية صورة له وهو راشد.

عُين كيم خلفاً لوالده فور إعلان وفاته، على حساب شقيقيه اللذين يكبرانه، جونغ شول، وجونغ نام، وذلك في ديسمبر 2011.

وبصفته "قائداً أعلى" للجيش وزعيم حزب العمال الحاكم، أطلق صاروخاً بعيد المدى، في نهاية 2012. وفي السنة التالية، أشرف على ثالث تجربة نووية كورية شمالية، ما أدى إلى تصاعد التوتر في شبه الجزيرة، وفرض عقوبات جديدة من الأمم المتحدة على البلاد.

فيما أمر بإعدام زوج عمته جانغ سونغ ثايك، في نهاية 2013، وهو الرجل الثاني شبه رسمياً في النظام والذي كان يرعاه، موجهاً له تهمة الخيانة.

وفي فبراير 2017، اغتيل كيم جونغ نام، أخوه غير الشقيق، في ماليزيا، بغاز الأعصاب المحظور "في اكس". واتهمت سيول بيونغ يانغ بالوقوف وراء قتله.

وقبل أسبوع، منح الزعيم الكوري الشمالي، زوجته الشابة ري سول جو، لقب "سيدة أولى"، وهو ما اعتبره المحللون تقدماً كبيراً في وضعها الرسمي قبل قمتين مرتقبتين مع كل من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ورئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن.

وترافق ري سول جو على الدوام زوجها في المناسبات الرسمية، لكن أول ظهور علني لها بمفردها كان، في نهاية الأسبوع الماضي، خلال عرض لفرقة صينية لرقص الباليه.

وأشارت وسائل الإعلام الرسمية إلى تلك المناسبة، واصفة زوجة الزعيم الكوري الشمالي بأنها "السيدة الأولى المحترمة"، لتستخدم بذلك هذا التعبير للمرة الأولى منذ أكثر من 40 عاماً.


(فرانس برس)