قتلى بينهم قيادي بالمعارضة...و"درع الفرات" تتقدم بالمدخل الشمالي للباب

قتلى بينهم قيادي بالمعارضة...و"درع الفرات" تتقدم بالمدخل الشمالي للباب

جلال بكور
12 فبراير 2017
+ الخط -
قتل أربعة، بينهم قيادي في المعارضة السورية المسلحة، بغارة روسية على مقرّ للمعارضة في ريف إدلب، بينما أحرزت قوات "الجيش السوري الحر" تقدما في مدخل مدينة الباب من الجهة الشمالية، بعد معارك عنيفة مع تنظيم "الدولة  الإسلامية" (داعش) اليوم الأحد.

وقالت مصادر محليّة لـ"العربي الجديد" إنّ غارة روسيّة استهدفت مقرا للمعارضة السورية المسلحة في قرية ترملا، في ريف إدلب الجنوبي شمال سورية، مما أدى إلى مقتل أربعة، بينهم "أبو حازم" القائد العسكري لـ"لواء جند السنة" التابع لـ"حركة أحرار الشام الإسلامية".

من جانب آخر، أحرزت قوات "الجيش السوري الحر" تقدما في مدخل مدينة الباب من الجهة الشمالية، بعد معارك عنيفة مع تنظيم "الدولة  الإسلامية" (داعش) اليوم.

وذكرت مصادر ميدانية، لـ"العربي الجديد"، أنّ قوات "الجيش السوري الحر"، المنضوية في صفوف عملية "درع الفرات"، سيطرت على موقع مزرعة الشهابي في مدخل مدينة الباب من الطرف الشمالي، مؤكدة "أنّ تنظيم "داعش" بات بلا طرق إمداد رئيسية، ويستغل حاليا الطرق الترابية الواصلة بين الباب ومدينة مسكنة والقرى المحيطة بها في أقصى ريف حلب الشرقي".



وأوضحت المصادر أن المعارك ما زالت تدور بشكل عنيف في المنطقة وفي الجبهة الجنوبية والغربية، وأسفرت، حتّى الآن، عن مقتل 14 من عناصر التنظيم، إضافة إلى جرح العشرات، بينما تقوم مدفعية الجيش التركي بقصف مواقع التنظيم في الجهة الشرقية من المدينة وفي بلدتي قباسين وبزاعة.

وكانت قوات "درع الفرات" قد واصلت، في وقت سابق اليوم، عملياتها بدعم من الجيش التركي في مدينة الباب ومحيطها، بهدف طرد تنظيم "داعش" من معقله الرئيسي في ريف حلب الشرقي.

ونفت المصادر سيطرة قوات النظام السوري على بلدة تادف، وذلك بعد تمكن قوات "الجيش السوري الحر" من قطع الطريق بين البلدة ومدينة الباب.

إلى ذلك، قتل مدني وجرح آخرون بقصف من طيران النظام السوري على حي المطار القديم في مدينة دير الزور، بالتزامن مع تجدد الاشتباكات بشكل متقطع بين تنظيم "داعش" وقوات النظام السوري في محيط منطقة المقابر وكتبية التأمين جنوب مدينة دير الزور.

في سياق متّصل، شنت طائرات التحالف الدولي عدّة غارات استهدفت مواقع نادي الفروسية والفرقة 17 في شمال مدينة الرقة، ولم ترد معلومات عن حجم الأضرار الناتجة عن الغارات.

وقالت مصادر محليّة لـ"العربي الجديد" إن عنصرين من مليشيا "وحدات حماية الشعب الكردي" قتلا وجرح آخران إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم في منطقة دوار إسكندرونة وسط مدينة القامشلي، شمال شرق سورية.

وفي إدلب، ذكرت مصادر محليّة لـ"العربي الجديد" أنّ أربعة مدنيين أصيبوا بجراح جراء انفجار عبوة ناسفة في مدينة الدانا بريف إدلب شمال سورية، بينما ذهبت مصادر أخرى إلى أن الإصابات  نتجت عن انفجار قنبلة يدوية.

وقصفت قوات النظام السوري منطقة الحولة وبلدة تير معلة في ريف حمص الشمالي بالمدفعية الثقيلة فتسببت بأضرار مادية، بحسب ما أفاد به مركز حمص الإعلامي.





ذات صلة

الصورة
سالم المسلط

سياسة

في ظل التطورات اللافتة في الملف السوري، أكان في إدلب وتهديدات النظام بعملية عسكرية، أو توجه بعض الدول لإعادة تعويم النظام، وفي ظل تعطل الحل السياسي، يتحدث رئيس الائتلاف الوطني المعارض سالم المسلط، لـ"العربي الجديد"، عن هذه الملفات وغيرها.
الصورة
"عزمنا لا يلين": بطولة سباحة للمكفوفين شمالي سورية

مجتمع

أقامت منظّمة "شفق" والجمعية العامة للمكفوفين بطولة للسباحة تحت اسم "عزمنا لا يلين" في مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي، أول من أمس الأحد، بمشاركة ستة وثلاثين لاعباً.
الصورة
عبد الباسط الساروت - الذكرى الثانية - العربي الجديد - عامر السيد علي

سياسة

أحيا مئات السوريين، مساء الثلاثاء، الذكرى الثانية لرحيل عبد الباسط الساروت، أحد أهم ناشطي الثورة السورية، والمعروف بـ"حارس الثورة"، والذي قتل قبل عامين أثناء قتاله ضمن صفوف المعارضة ضد قوات النظام بريف حماة.
الصورة
التلقيح ضد كورونا في إدلب (فيسبوك)

مجتمع

يواصل فريق "لقاح سورية" حملة التطعيم ضد فيروس كورونا باستخدام جرعات من لقاح أسترازينيكا البريطاني، في مركزين بمدينة إدلب و مدينة أعزاز في ريف حلب.