قتلى بهجوم استهدف حافلات للأقباط في المنيا المصرية

02 نوفمبر 2018
الصورة
مقتل 7 في حصيلة أولية للهجوم (إبراهيم عزت/فرانس برس)
+ الخط -
أودى هجوم على حافلة للأقباط في محافظة المنيا، جنوبي مصر، بحياة 7 أشخاص على الأقل، وإصابة 17 آخرين، اليوم الجمعة، أثناء توجهها من محافظة سوهاج إلى دير الأنبا صموئيل بالمنيا، في المكان ذاته الذي شهد هجوماً إرهابياً مماثلاً أودى بحياة 29 مسيحياً في مايو/ أيار 2017، بعدما تسللت مجموعة مسلحة عبر الصحراء دون التعرض لأي مقاومة أمنية.

وحسب الأسقف العام لمحافظة المنيا، الأنبا مكاريوس، فإن مسلحين هاجموا الحافلة بالأسلحة النارية حال اقترابها من دير الأنبا صموئيل، ولاذوا بالفرار، في وقت أفاد فيه شهود عيان بأنّ أعداد الضحايا ما زالت مرشحة للزيادة، بعد نقل عدد من المصابين في حالة خطرة إلى مستشفى الشيخ فضل بمركز بني مزار (شمالي مدينة المنيا).

وأعلنت مديرية الصحة بمحافظة المنيا الطوارئ في المستشفيات العامة بثلاث مدن قريبة (العدوة وبني مزار ومغاغة) لعلاج المصابين، بينما لم تصدر وزارة الصحة بياناً رسمياً بعد عن الحادث، وعمدت المواقع المحلية في مصر، سواء الحكومية أو الخاصة، إلى عدم نشر أخبار تتعلّق بالهجوم، لمدة وصلت إلى ثلاث ساعات، انتظاراً للتعليمات الواردة إليها من أجهزة الأمن.

وقالت وزارة الداخلية المصرية، على لسان مصدر أمني، إن "أتوبيس يقل عدداً من الأقباط تعرض لهجوم بالقرب من دير الأنبا صموئيل في المنيا، وأسفر عن استشهاد 7 مواطنين"، موضحة أن "قوات الأمن انتقلت إلى مكان الحادث لفحص ملابساته، كما انتقلت سيارات الإسعاف لنقل المصابين إلى المستشفيات وإسعافهم".

وأضاف "المصدر الأمني" أن "الطريق الرئيسي للدير مغلق طبقاً للتعليمات الأمنية، نظراً لخطورة موقعه في الظهير الصحراوي، وانقطاع شبكة الاتصالات في محيطه"، محملاً القتلى المسؤولية عن الحادث بالقول إن "الضحايا استخدموا دروباً فرعية للوصول للدير".

وأشار البيان إلى أن الشرطة ستعمل على ملاحقة منفذي الهجوم، مشدداً على ضرورة التزام كل وسائل الإعلام بالبيانات الرسمية فقط، وعدم الانسياق وراء ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وسادت حالة من الغضب الشديد على مواقع التواصل الاجتماعي، نتيجة تجاهل التلفزيون الرسمي، وجميع الفضائيات الخاصة، تغطية الحادث أو نقل تفاصيل عنه، واستمرارها في بث الأخبار المتعلقة بـ"منتدى شباب العالم" الذي تبدأ فعالياته اعتباراً من الغد، وتستمر لمدة 4 أيام، في مدينة شرم الشيخ، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي. 

بدوره، اكتفى السيسي بنعي "شهداء الوطن الذين سقطوا بأيد غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن"، قائلاً عبر صفحته الشخصية على "تويتر": "أتمنى الشفاء العاجل للمصابين، وأؤكد عزمنا على مواصلة الجهود لمكافحة الإرهاب الأسود، وملاحقة الجناة.. هذا الحادث لن ينال من إرادة أمتنا في استمرار معركتها للبقاء والبناء".

وقال مجلس الوزراء المصري، في بيان له، إن "الحادث لن يزيد المصريين إلا إصراراً على مواجهة الإرهاب الأسود، واستكمال بناء دولتهم"، مشيراً إلى تواصل رئيس الحكومة، مصطفى مدبولي، مع الوزراء المعنيين لبحث تداعيات الحادث، وتقديم الرعاية الكاملة، والدعم المعنوي للمصابين، ولأسر الشهداء، وكذا العمل على سرعة ضبط الجناة، وتقديمهم للعدالة.

ودان الأزهر الشريف الهجوم قائلاً إن "مرتكبي هذا العمل الإرهابي الجبان مجرمون تجردوا من أدنى معاني الإنسانية، وهم بعيدون كل البعد عن تعاليم الأديان التي تدعو إلى التعايش والسلام، ونبذ العنف والكراهية والإرهاب، وتجرم قتل الأبرياء والآمنين"، مشدداً على أن استهداف الإرهاب للمصريين "لن يزيدهم إلا عزيمة على المضي قدماً صفاً واحداً في الحرب على الإرهاب".


مسلحون يطلقون النار بالمنيا وسط غياب الأمن

وفي وقتٍ لاحق، كشف القمص بيشوي إبراهيم، كاهن كنيسة العذراء مريم بمدينة مغاغة المصرية، أن مسلحين يستقلون سيارة أطلقوا النيران في محيط حادث المنيا.

وقال بيشوي، في تصريحات إعلامية نقلتها قناة "سي تي في"، مساء اليوم، إن "المسلحين ما زالوا يتحركون بحرية في محيط الواقعة، وسط غياب تام لأجهزة الأمن، رغم مرور أكثر من 4 ساعات على وقوع الحادث".

وحسب المتحدث باسم مطرانية مغاغة والعدوة، بيتر إلهامي، فإن الحافلة التي تم استهدافها صباحاً كانت تقل عائلة واحدة، من ضمن 3 حافلات صغيرة خرجت من الدير، واستطاعت حافلتان الهرب من رصاص المسلحين، مشيراً إلى محاصرة الحافلة من قبل سيارتين مسلحتين، وإيقافها، وقتل السائق، وكل الرجال بها، والاستيلاء على هواتف السيدات لمنع اتصالهن بالأمن.

من جهتها، أصدرت الكنيسة الأرثوذكسية بياناً حول الحادث، كشفت فيه عن سقوط أكثر من 20 مصاباً، موضحة أن الحافلة كانت تستقلها إحدى العائلات من قرية الكوامل بمحافظة سوهاج، وتسع لعدد 28 راكباً، وكانت عائدة من دير الأنبا صموئيل، بعد إتمام طقس معمودية أحد أطفال العائلة، وتعرضت لهجوم مسلح بالقرب من منطقة الدير.

وأفادت الكنيسة بأن حافلتين أخريين تعرضتا لاعتداء مماثل بالمنطقة نفسها، ما أسفر عن وقوع عدة إصابات أخرى، لافتة إلى نقل حالتين من المصابين إلى مستشفى الشيخ زايد بمحافظة الجيزة، ونقل باقي المصابين إلى مستشفيات العدوة ومغاغة وسمالوط بالمنيا.

وفي 26 مايو/ أيار 2017، أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن الاعتداء الذي وقع في محافظة المنيا، وأسفر عن مقتل 29 شخصاً، من بينهم أطفال ونساء، بعد إحراق إحدى السيارات التي تقل المسيحيين إلى دير الأنبا صموئيل، ورد الجيش المصري آنذاك بتنفيذ عدد من الضربات الجوية داخل الأراضي الليبية دون انتظار نتائج التحقيقات.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2017، قُتل 29 قبطياً في تفجير داخل كنيسة ملاصقة لبطريركية الأقباط الأرثوذكس في قلب القاهرة، وسبقه اعتداء في إبريل/ نيسان من العام نفسه، راح ضحيته 45 شخصاً في هجومين استهدفا كنيستين في محافظتي الغربية والإسكندرية، أثناء احتفال الأقباط بأحد الشعانين، واستغل السيسي هذا الحادث في فرض حالة الطوارئ على جميع أنحاء البلاد منذ حينها.