عباس: لا نريد التدخل بأي شأن عربي مشاكلنا تكفينا

عباس: لا نريد التدخل بأي شأن عربي مشاكلنا تكفينا

22 ابريل 2015
الصورة
عباس: نحن في طريقنا للانضمام لباقي المنظمات العالمية
+ الخط -


عبر الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مساء اليوم الثلاثاء، على اتخاذ قرارٍ منذ الأحداث العربية بعدم التدخل في أي شأن عربي وغير عربي داخلي، وأن الفلسطينيين يكفيهم مشاكلهم ومآسيهم الداخلية.

ووعد عباس، خلال مشاركته في حفل لمؤسسة محمود عباس، لصالح تنفيذ وتوسيع برامج المؤسسة في المخيمات الفلسطينية في لبنان بعنوان: "بين هنا وهناك.. كلنا فلسطينيون"، في مدينة رام الله، بتقديم 150 منحة كاملة لطلبة مخيم اليرموك". وأعلن في نهاية الحفل عن المبلغ الذي تم جمعه من رجال الأعمال المشاركين فيه، ووصل إلى 2.5 مليون دولار.

وأكد عباس"تم إبلاغ جميع الأطراف بأن الفلسطينيين لا يريدون أن يكونوا طرفًا بأي نزاعٍ داخلي".

وتطرق الرئيس الفلسطيني إلى الأحداث في سورية وما حدث للفلسطينيين في مخيم اليرموك، معتبراً ما جرى بأنه نكبة، لأن التنظيمات المعادية للنظام، أو النظام يصطدمون مع بعضهم بعضاً وتكون الطامة الكبرى على أهل المخيم.


وأضاف: "ما حصل أخيراً للمخيم، بعد أن دخل داعش وبدأ يصطدم مع الحكومة ومن يواليها، وكان الشعب الفلسطيني الضحية، نريد لأهلنا العيش بحياة كريمة، ولا نريد حروباً ونرفضها".

وتطرق الرئيس الفلسطيني للعملية السياسية، بما فيها المطالبة بالعضوية في الأمم المتحدة ومجلس الأمن والذي أقفل في وجه الفلسطينيين، وما تلا ذلك من قرار فلسطيني بالتوجه للجمعية العامة وحصولهم على دولة مراقب بـ183 صوتاً.

ثم تطرق عباس إلى التوجه الفلسطيني نحو الدولة، والمطالبة بوقف الاستيطان، حيث لم يسمع للفلسطينيين هذه المطالب ولم يتمكن الأميركيون من فعل شيء، إلى حين مجيء التوجه الفلسطيني لمجلس الأمن في نهاية العام الماضي فشلهم بالحصول على الأصوات الكافية.

وبين عباس بأن التوجه الفلسطيني إلى منظمات دولية والتوقيع على الانضمام لها ومنها الجنائية الدولية التي تم قبول الفلسطينيين بها في الأول من الشهر الجاري، جاء بعد إغلاق الأبواب أمام الفلسطينيين، وقال: "يوجد 520 منظمة دولية، كما انضممنا أيضاً إلى اتفاقيات جنيف، ونحن في طريقنا إلى الانضمام إلى بقية المنظمات".

وفي ما يتعلق بقضية حجز إسرائيل لأموال عائدات الضرائب الفلسطينية، بين عباس بأن الفلسطينيين عانوا في الأشهر الأربعة الماضية من نقص في الأموال، لكن الشعب الفلسطيني صبر وصمد، ثم حولت تلك الأموال، وقررنا تشكيل لجنة احتكام حول لماذا يخصم هذا أو ذاك، إلى أن انتهت أزمة احتجاز الأموال.

اقرأ أيضاً: "حماس" تعلن قريباً عن "بدائل" لحل أزمات غزة

المساهمون