شركات طيران عالمية تتجنب الصين خوفاً من "كورونا"

29 يناير 2020
الصورة
اير آسيا الماليزية تعلق رحلاتها إلى مدينة ووهان(فرانس برس)
+ الخط -

 

علقت الخطوط الجوية البريطانية "بريتيش إيروايز" جميع الرحلات الجوية إلى الصين، مع انتشار المخاوف من تفشي فيروس كورونا القاتل، فيما قلص عدد آخر من الشركات الرحلات أو قصرها على مدن لم تشهد بعد انتشاراً للوباء في الصين.

وأظهر موقع الخطوط البريطانية على الإنترنت عدم وجود رحلات مباشرة إلى الصين في يناير/ كانون الثاني الجاري وفبراير/ شباط المقبل، لكن الشركة قالت في رسالة بالبريد الإلكتروني، وفق رويترز وفرانس برس، الأربعاء، إن إلغاء الرحلات قائم حتى 31 من هذا الشهر، مع تقييمها للوضع. ولم تتأثر بالإجراء الرحلات المباشرة إلى مدينة هونغ كونغ الخاضعة لحكم الصين.

ونصحت وزارة الخارجية البريطانية، الثلاثاء، بتجنب السفر "غير الضروري" إلى الصين بسبب تفشي فيروس كورونا. وقالت الخطوط البريطانية في بيان عبر البريد الإلكتروني: "نعتذر لعملائنا عن الإزعاج، لكن سلامة عملائنا وطواقمنا لها الأولوية دوماً".

وتُشغّل بريتيش إيروايز رحلات يومية بين مطار هيثرو في لندن ومطاري بكين وشنغهاي. في المقابل، قالت شركة خطوط فيرجن أتلانتك الجوية، ومقرها بريطانيا، إنه لم يطرأ أي تغيير على رحلاتها إلى شنغهاي.

كما أعلنت شركة "اير آسيا" للطيران الماليزية تمديد فترة تعليق الرحلات من مدينة كوتا كينابالو الماليزية، وكل من بانكوك وبوكيت التايلانديتين إلى مدينة "ووهان" مركز انتشار الفيروس في الصين، حتى نهاية فبراير/ شباط.

وقالت الشركة في بيان أوردته وكالة الأنباء الوطنية الماليزية "برناما"، أمس، إنه باستطاعة الزبائن الذين حجزوا الرحلات من وإلى كل وجهات السفر في الصين استعادة المبلغ المدفوع كاملاً.

وجاءت خطوة بريتيش إيروايز، والشركة الماليزية، بتعليق الرحلات، في الوقت الذي قلصت فيه العديد من شركات الطيران العالمية الأخرى عدد رحلاتها إلى الصين.

وقالت شبكة "سي إن بي سي" الأميركية إن البيت الأبيض وجه دعوة لممثلي شركات الطيران، وأن إحدى الفرضيات التي تنظر فيها إدارة ترامب، هي منع كل الرحلات الجوية من الصين إلى الولايات المتحدة.

غير أن مسؤولا رفيع المستوى في البيت الأبيض، نفى في وقت لاحق، أمس، أن يكون الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد طلب من شركات الطيران الأميركية تعليق الرحلات، موضحاً وفق "سي ان بي سي" أن إدارة ترامب، تعتمد في تعاملها مع انتشار فيروس كورونا على "السرعة وليس على الإحساس بالهلع".

لكن الصين، التي تبذل جهوداً شاقة لاحتواء انتشار الفيروس، أوصت مواطنيها بإرجاء خطط سفرهم إلى الخارج. وقالت الإدارة الوطنية للهجرة في بيان، يوم الثلاثاء الماضي، إن "خفض التنقلات عبر الحدود يساهم في السيطرة على الوباء"، مؤكدة أنها أعلنت هذه التوصيات "لحماية صحة وسلامة الصينيين والأجانب على حد سواء". وكانت بكين قد علقت منذ الاثنين الماضي الرحلات المنظمة داخل البلاد وإلى الخارج.

المساهمون