شركات التكنولوجيا تتصدّى لحظر ترامب برسالة ودعوى قضائية

06 فبراير 2017
+ الخط -
تستعدّ شركات "ألفابيت" و"آبل" و"فيسبوك" و"أوبر" و"مايكروسوفت" و"سترايب" وغيرها لتوجيه رسالةٍ مشتركة تعتبر الأولى من نوعها، لمواجهة الحظر الذي فرضه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على سفر مواطني 7 دول إلى الولايات المتحدة الأميركيّة، وألغاه القضاء الأميركي أمس الأحد.

وذكر موقع "ريكود" المتخصص بالأمور التقنيّة، أنّ الشركات أعدّت مسودةً للرسالة، بينما تحاول أيضاً إشراك مؤسسات أخرى فيها، في ما يُعتبر أوّل ورقة مشتركة تعمل عليها تلك الشركات لدعم الهجرة ضدّ قرار ترامب التنفيذي الأخير.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر خاصة قولها إنّ الرسالة سيتم توجيهها اليوم الإثنين.


من جهته، ذكر موقع "سي إن إن" أنّ أكثر من 97 شركة أقامت دعوى قضائيّة ضدّ حظر ترامب، ، أمس الأحد، معتبرةً أنّه "يخرق الدستور وقوانين الهجرة". 

ومن بين الشركات التي رفعت الدعوى "آبل" و"فيسبوك" و"مايكروسوفت" و"أوبر" و"نتفليكس" و"تويتر".

واعتبرت الدعوى أنّ الحظر يمثّل تحولاً مفاجئاً في القوانين التي تحكم دخول الولايات المتحدة، وتلحق ضرراً كبيراً بالشركات الأميركيّة. 

وقُدّمت الدعوى أمام محكمة الدائرة التاسعة الاستئناف، والتي هي نفسها رفضت استئناف قرار محكمة أميركيّة بوقف حظر ترامب. 


والمهاجرون عامل أساسي في نهضة القطاع التكنولوجي والشركات الأميركيّة، من بينهم ستيف جوبز، الرئيس التنفيذي لشركة "آبل" سابقاً.



ونشر "ريكود" مسودة الرسالة المشتركة، التي حصل عليها، وجاء فيها:


"الرئيس ترامب:

منذ ولادة أميركا وهي البلد الذي يمنح القادمين الجدد فرصاً لتأسيس عائلات ومهن وأعمال. نحن بلد أقوى بقوة المهاجرين. وكرجال وقادة أعمال، قدرتنا على توسعة أعمالنا وخلق فرص عمل تعتمد على المساهمات من المهاجرين من شتّى الخلفيات.

نتشارك معك في هدف تحسين نظام الهجرة كي يلاقي المتطلبات الأمنيّة اليوم، لجعل بلدنا مكاناً آمناً. لكننا متخوفون من أنّ الأمر التنفيذي الأخير لك سيؤثّر على كثيرين ممّن يملكون الفيزا ويعملون بجهد ليشاركوا في نجاح بلدنا. وفي اقتصاد عالمي، فإنّه من المهم أن نبقى قادرين على جذب الأفضل والألمع من العالم. نرحّب بالتغييرات التي أجرتها إدارتكم في كيفيّة عمل وزارة الأمن الداخلي مع القرار، ونحن مستعدون لمساعدة إدارتكم لإيجاد حلول أخرى للتأكيد أنّ موظفينا يستطيعون السفر من دون تأخير غير مبرّر.

تعاطف وطننا هو جزء ممّا يجعله فريداً. نحن ملتزمون بمساعدة إدارتكم على إيجاد نهج لفحوص شاملة من دون تعليق كامل لأعمال برنامج قبول اللاجئين في الولايات المتحدة. ففي حين أنّ الإجراءات الأمنيّة والتدقيق ينبغي أن تكون دائماً محطّ تقييم وتحديث، إلا أنّ التعليق الكامل ليس النهج الصحيح.

قطاع الأعمال يشارك معكم الالتزام بتنمية الاقتصاد الأميركي وخلق فرص عملٍ في البلاد. نحن نوظّف آلاف الأميركيين وبعض اللامعين من العالم، والذين يعملون معاً لمساعدة شركاتنا على النجاح، وبالتالي توسيع نظام التوظيف لدينا. بينما تفكّرون في تغييرات لسياسات الهجرة المترابطة والمعقدة في بلادنا، سواء تأشيرة رجال أعمال أو العمالة واللاجئين، أو برنامج DACA، نحن نأمل أن تستخدمونا كمصادر للمساعدة في الوصول إلى سياسات هجرة تعمل على دعم التجارة الأميركية، وتعكس في الوقت نفسه القيم الأميركية".


والأسبوع الماضي، تبرع العاملون في الشركة المالكة لموقع "تويتر"، بأكثر من مليون دولار أميركي إلى "الاتحاد الأميركي للحريات المدنية"، لمحاربة الحظر المؤقت الذي فرضه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المهاجرين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة.

ذات صلة

الصورة
الممرضة الأميركية جنيفر كونينغز تضرب عن الطعام أمام البيت الأبيض تضامناً مع غزة، واشنطن 6 يونيو 2024 (العربي الجديد)

سياسة

تواصل الممرضة الأميركية جنيفر كونينغز إضرابها عن الطعام من أجل غزة، حيث تقف لبضع ساعات يومياً أمام البيت الأبيض وهي تحمل صور أطفال فلسطينيين يعانون من المجاعة.
الصورة
الرصيف البحري الذي أقامه الجيش الأميركي على ساحل غزة (Getty)

مجتمع

قال مسؤول أممي لرويترز، أمس الاثنين، إن الأمم المتحدة لم تتسلّم أي مساعدات من الرصيف البحري الذي أقامته الولايات المتحدة في غزة خلال اليومين الماضيين
الصورة

منوعات

حذّر الإعلام البريطاني شركة آبل من أن أي إجراء ستتخذه لإدراج أداة حظر الإعلانات في متصفحها سيعرض استدامة التمويل الصحافي للخطر
الصورة
بن غفير لا يتواني عن التنكيل بالأسرى الفلسطينيين (Getty)

سياسة

تتفاوت ردود الفعل الإسرائيلية على تهديد بايدن عدم إرسال شحنات قنابل وقذائف إلى إسرائيل إذا وسّعت عمليتها في رفح، بين من يلوم حكومة نتنياهو ومن يتحدى واشنطن
المساهمون