شركات ألمانية تواجه أسوأ تراجع منذ الحرب العالمية الثانية

15 يوليو 2020
الصورة
أسواق ألمانيا تأثرت كثيراً بتداعيات الفيروس (فرانس برس)

قال اتحاد إتش.دي.إي الألماني للبيع بالتجزئة اليوم الأربعاء إن شركات البيع بالتجزئة الألمانية غير الغذائية ستشهد تراجعا في المبيعات بنحو 22 بالمئة هذا العام ما لم تحدث موجة ثانية من جائحة كورونا مما يعني أن القطاع بصدد تسجيل أسوأ تراجع له منذ الحرب العالمية الثانية.

وبإدراج الغذاء، ستتراجع مبيعات التجزئة أربعة بالمئة على أساس سنوي مما يلقي الضوء على مخالفة متاجر الغذاء للاتجاه العام لبقية المتاجر حيث ظلت مفتوحة خلال العزل العام الذي جرى فرضه لاحتواء فيروس كورونا واستمر أكثر من خمسة أسابيع وخلاله أغلقت متاجر التجزئة باستثناء متاجر الأغذية على نحو مؤقت.

وغيرت الجائحة بشدة عادات الاستهلاك لدى الكثيرين الذين فضلوا الشراء عبر الإنترنت بدلا من المغامرة بالخروج إلى المتاجر خشية الإصابة بالفيروس.

وقال الاتحاد إنه خلال مارس/ آذار وإبريل/ نيسان ومايو/ أيار، تراجع الإنفاق خلال كل رحلة تسوق في متاجر التجزئة عشرة بالمئة بينما زاد 20 بالمئة عبر الإنترنت.

وأضاف أن هذا يمثل مشكلة لمحلات البيع بالتجزئة الصغيرة التي تفتقر غالبا للتكنولوجيا المطلوبة للبيع عبر الإنترنت.

وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، في مطلع يونيو أنّ حكومتها أقرّت خطة تحفيز اقتصادي بقيمة 130 مليار يورو سيتم إنفاقها خلال العامين 2020 و2021 لدعم أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي في مواجهة التداعيات الكارثية التي تسبّبت بها جائحة كورونا.

وقالت ميركل، إنّ "حجم خطة التحفيز سيكون 130 مليار يورو للعامين 2020 و2021، بينها 120 ملياراً ستتحمّلها الحكومة الفدرالية".

وأضافت: "لدينا خطة للتحفيز الاقتصادي، خطة للمستقبل"، مؤكّدة اضطلاع ألمانيا بمسؤولياتها أوروبياً وعالمياً. وعلى الرّغم من أنّ ألمانيا أقلّ تأثراً بكورونا من جاراتها، إلا أنّ اقتصادها القائم بشكل كبير على التصدير تضرّر كثيراً جرّاء الجائحة.

كما أعلن وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير أنّه من المتوقع أن ينكمش اقتصاد بلاده بنسبة 6.3 بالمائة في 2020 بسبب تداعيات تفشي وباء كوفيد-19، وهو أكبر انخفاض في أكبر اقتصاد في أوروبا منذ بدء تسجيل هذه الإحصاءات في عام 1970.

أعلن وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير أنّه من المتوقع أن ينكمش اقتصاد بلاده بنسبة 6.3 بالمائة في 2020 بسبب تداعيات تفشي وباء كوفيد-19

وقال ألتماير، وفقاً لوكالة "فرانس برس"، إنّ "آثار الوباء ستدفع اقتصادنا إلى الركود بعد عشر سنوات من النمو"، مضيفاً أن الحكومة تتوقع انتعاش الاقتصاد في 2021.

وفي السياق، أفاد مسح بأنّ نحو 80% من الشركات الألمانية المنكشفة على الخارج عانت من انهيار الإيرادات نتيجة أزمة فيروس كورونا، وأنّ 93% منها تتوقع أن تتحسن الأوضاع الاقتصادية العالمية في 2021 أو بعد ذلك.

وأظهر المسح الذي أجرته غرف التجارة الألمانية، الضرر الذي سببته الجائحة لأكبر اقتصاد أوروبي، إذ أعلن نحو 15% من حوالي 3300 شركة أن الإيرادات السنوية انخفضت للنصف.