سلاحف بحرية نادرة تتكاثر على شواطئ تايلاند المهجورة

20 ابريل 2020
الصورة
تضع بيوضها في أماكن هادئة ومظلمة (Getty)
+ الخط -
أفاد خبراء بيئيون بأن تايلاند عثرت على العدد الأكبر من أعشاش السلاحف الجلدية الظهر البحرية النادرة منذ عقدين من الزمن، على الشواطئ الخالية من السياح بفضل حالة الإغلاق العام والحجر الصحي التي فرضها وباء فيروس كورونا العالمي.

وأوضح مدير "مركز فوكيت البيولوجي البحري"، كونكيات كيتيواتاناوَنغ، أن أعشاش السلاحف الجلدية الظهر التي عثرت عليها السلطات التايلاندية بلغ عددها 11 منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وهو الأكبر منذ عشرين عاماً.

وقال كيتيواتاناوَنغ لوكالة "رويترز": "الاكتشاف شديد الأهمية بالنسبة إلينا، لأن مناطق تفريخ عدة دمرها البشر، ولم نعثر على أي أعشاش مشابهة خلال السنوات الخمس الماضية".

تجدر الإشارة إلى أن السلاحف الجلدية الظهر تعدّ النوع الأكبر من السلاحف البحرية حول العالم، وهي مهددة بالانقراض في تايلاند، وأدرجها "الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة" ضمن قائمته للحيوانات المهددة عالمياً.

وتضع هذه السلاحف بيوضها في الأماكن المظلمة التي يصعب العثور عليها حين يغزو السياح الشواطئ. ومن الشائع أن يحفر الأشخاص الأعشاش لسرقة البيوض.

يذكر أن تايلاند سجلت إلى الآن 2765 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد و47 وفاة، وفرضت قيوداً على السفر راوحت بين حظر الرحلات الجوية الدولية ومناشدة المواطنين البقاء في منازلهم، ما أدى إلى انهيار أعداد السياح، وتالياً انتعاش الحياة البرية على الشواطئ.

المساهمون