ردود فعل دولية ترّحب بانتهاء "عاصفة الحزم"

22 ابريل 2015
دعوات دولية لتسوية الخلافات عبر الحوار (Getty)
+ الخط -
غداة إعلان السعودية، أمس الثلاثاء، انتهاء عملية "عاصفة الحزم"، المستمرة منذ حوالي شهر ضد الحوثيين في اليمن، تتالت ردود الفعل الدولية المرحبة بانتهاء العملية.

ورحبت قطر بإعلان قيادة تحالف عملية "عاصفة الحزم" انتهاءها، وانطلاق عملية "إعادة الأمل"، داعية الأطراف اليمنية إلى دعم العملية الجديدة.

وأكدت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها، أن "العملية جاءت استجابة لإرادة الشعب اليمني والحكومة اليمنية لدعم الشرعية وحماية الشعب اليمني من ممارسات المليشيات المسلحة وأعوانها"، مشددة على أنه "تم تحقيق جميع الأهداف المنشودة".

ودعت الخارجية في بيانها دول التحالف وجميع الأطراف في اليمن إلى "دعم عملية "إعادة الأمل"، بجانبيها الدبلوماسي والعسكري، وذلك بهدف إعادة الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة".

من جهتها، رحبت إيران بوقف إطلاق النار. وأعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) "عن أملها باتخاذ إجراءات في أسرع وقت لإرسال المساعدات الإنسانية، وتهيئة الأجواء لبدء حوار شامل بين الأحزاب والفصائل اليمنية من أجل تشكيل حكومة شاملة".

بدوره، وصف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، وقف الهجمات السعودية على اليمن بالتطور الإيجابي.

وفي السياق، رحب البيت الأبيض أيضاً بالإعلان السعودي. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، أليستر باسكي، "ترحب الولايات المتحدة بإعلان المملكة العربية السعودية وشركائها في التحالف اليوم انتهاء عملية عاصفة الحزم في اليمن".

وأضاف باسكي في بيان "سنواصل دعم استئناف العملية السياسية بتيسير من الأمم المتحدة وتسهيل تقديم المساعدات الإنسانية".

بدورها، دعت مصر الأطراف اليمنية إلى "التعجيل بوقف العنف وتسوية الخلافات عن طريق الحوار والامتناع عن الأعمال الاستفزازية"، في أول تعليق رسمي على إعلان انتهاء عملية "عاصفة الحزم".

وقالت الخارجية المصرية في بيان، مساء الثلاثاء، "بالإشارة إلى إعلان تحالف دول عاصفة الحزم انتهاء العملية وبدء عملية إعادة الأمل، فإن مصر تؤكد على ضرورة تنفيذ كل بنود قرار مجلس الأمن رقم 2216 والتي تتضمن التأكيد على وحدة اليمن وشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وكان بيان لوزارة الدفاع السعودية قد أعلن أن "عاصفة الحزم"، جاءت استجابة لطلب الرئيس هادي إلى القيادة السعودية، مشيراً إلى أن الرئيس اليمني قدم الشكر في رسالة للملك سلمان بن عبد العزيز، على ما بذلته المملكة ضمن التحالف واستجابتها لطلبه.

وأوضح البيان أن العملية العسكرية جاءت لإنقاذ الشعب اليمني وإعادة الشرعية التي التفّ عليها الانقلابيون الحوثيون، مضيفاً أن العمليات أزالت التهديدات على المملكة ودول الجوار وتمكنت من تدمير الأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية للمليشيات الحوثية.

اقرأ أيضاً: هادي يخاطب اليمنيين ويدعو إلى مرحلة جديدة