دعوات لإلغاء أكبر معرض فني في آسيا بسبب فيروس كورونا

03 فبراير 2020
الصورة
من معرض آرت بازل في هونغ كونغ2017(أنتوني والاس/فرانس برس)
+ الخط -
يواجه منظمو معرض "آرت بازل هونغ كونغ"، أكبر معرض فني في آسيا، ضغوطًا متزايدة لتأجيل أو إلغاء الحدث الذي يفترض أن ينظم في مارس/آذار، مع استمرار انتشار فيروس كورونا القاتل في جميع أنحاء المنطقة.

ودعت العديد من المعارض المشاركة في الحدث، الذي يفترض أن يستمر لمدة 5 أيام، والذي استقطب ما يقارب 90 ألف زائر من أكثر من 70 دولة مختلفة خلال العام الماضي، إلى إلغائه نتيجة مخاوف صحية وتجارية، وفقًا لموقع "سي إن إن".

وتتزامن دعوات الإلغاء مع تأكيد هونغ كونغ إصابة 12 شخصًا بالفيروس الذي تسبب بوفاة 200 شخص في الصين، وتأكيد إصابة ما يقارب 9800 شخص في جميع أنحاء العالم، ثم إعلان منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ الصحية العالمية يوم الخميس.

 

وكان منظمو المعرض يواجهون بالفعل دعوات لإلغاء الحدث، بسبب الاحتجاجات المستمرة المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ، والتي انطلقت منذ يونيو/حزيران، قبل أن تبدأ مناشدات إلغاء جديدة بسبب الفيروس، وهو ما يشكل تهديدًا لعمل الكثير من الموظفين الذين يعتمدون على المعرض.

 


وأكد غاسديب ساندهو، مؤسس غاليري "غاجاه" بسنغافورة، أنه لا ينصح بإقامة الحدث، معلنًا أسفه على الخسائر الاقتصادية التي سيتكبدها البعض، وستتكبدها المدينة بسبب ذلك، وأكد ريتشارد ناغي، مدير أحد المعارض في لندن، أنّ ما من أحد من العملاء الأجانب سيحضر الحدث، وأنّ الجميع مندهشون لاستمراره.

ويُذكر أنّ حكومة هونغ كونغ أعلنت، صباح الثلاثاء الماضي، إغلاق جميع المنشآت الثقافية العامة، بما فيها المتاحف ومواقع العرض، حتى إشعار آخر، كما أغلقت المرافق الترفيهية، مثل المسابح والمكتبات، إلا أنّ منظمي المعرض أشاروا على الرغم من ذلك إلى أنّ "من المبكر معرفة ما إذا كان الحدث سيستمر".

وأعلنت بعض المعارض انسحابها من الحدث قبل انتشار الفيروس، بسبب مخاوف تتعلق بتأثير المظاهرات على المناسبة، ومن بينها "تايلور رولينز فاين آرت" و"باثهاوس" في نيويورك، و"لوكسمبورغ أند ديان" في لندن، في حين أصر البعض حتى اللحظة، على المشاركة في الحدث في حال لم يُلغَ، ومن بينهم "بلايندسبوت غاليري" من هونغ كونغ.

المساهمون