خطوات للمجلس العسكري السوداني والمعارضة تتجاوب: إلغاء حظر التجوال وحوار لانتقال السلطة

13 ابريل 2019
ألغى رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، اليوم السبت، حظر التجوال المفروض في البلاد، ومهام ولاة الولايات، داعيًا القوى السياسية والأحزاب إلى الحوار، ضمن سلسلة خطوات رحبت بها المعارضة، معلنة عن اجتماع اليوم مع المجلس العسكري للتفاوض حول المرحلة الانتقالية، كما أكّدت في الوقت نفسه رفضها التدخلات الخارجية، وتحويل السودان لمسرح لتصفية الحسابات.

وأعلنت قوى الحرية والتغيير بالسودان أن وفداً مؤلفاً من 10 من أعضائها، برئاسة عمر الدقير، يستعد للتفاوض مع المجلس العسكري. 

البرهان يدعو إلى الحوار

وفي كلمة متلفزة له، دعا البرهان إلى الحوار مع كل أطياف العمل السياسي في السودان، مؤكداً وقف إطلاق النار وإلغاء الأحكام الصادرة بحق المتظاهرين منذ بداية الاحتجاجات.

ودعا البرهان المواطنين إلى المساعدة في العودة إلى ممارسة الحياة الطبيعية، وكافة الأحزاب والقوى السياسية إلى التعامل مع المرحلة التي تمرّ البلاد فيها بتجرد، مؤكداً التزام المجلس بتسليم السلطة لحكومة مدنية خلال فترة أقصاها عامان.

وأعلن البرهان التزامه بـ"بمحاكمة من سفكوا الدماء وتورطوا في قتل الأبرياء"، موجهاً تحية للمرأة السودانية التي شاركت بفاعلية في الحراك الشعبي الداعي لإسقاط نظام عمر البشير، وللقوات المسلحة.

المعارضة تستجيب

من جهته، أعلن تحالف المعارضة السودانية، وعلى رأسه "تجمع المهنيين السودانيين"، رفضه الوصاية الدولية والتدخلات الإقليمية في المشهد السوداني.

كذلك أعلنت المعارضة، في بيانٍ، موافقتها على الحوار مع المجلس العسكري الانتقالي، مشددة على رفضها تولي أي تشكيل عسكري للسلطة في السودان، وعدم مراهنتها على أي جهة لحل الأزمة الذي يجب أن يكون بيد الشعب.

واعتبرت المعارضة مجدداً أن إسقاط النظام سيؤدي إلى حل الأزمة في السودان، مطالبة برحيل النظام بأكمله وتفكيك الدولة العميقة وبتشكيل حكومة مدنية.

وأكدت المعارضة رفضها أي وصاية من المجتمع الدولي لرسم مسار حل الأزمة في السودان، مطالبة بإطلاق سراح كل السجناء السياسيين.

وقالت "نحترم تماماً العلاقات الخارجية للسودان، لكننا نرفض أن تتحول البلاد لمسرح تصفية أي حسابات سياسية".

وفي بيان صحافي، أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير موافقتها على تلبية دعوة من قيادة القوات المسلحة إلى اجتماع يعقد اليوم السبت، والجلوس إلى طاولة التفاوض.

وأوضحت في البيان أنها ستلبي الدعوة بهدف الانتقال إلى سلطة مدنية انتقالية، تنفذ بنود "إعلان الحرية والتغيير" كاملةً، وفقاً لمطالب الثورة السودانية المنتصرة لا محالة.

وأشارت إلى أن وفد قوى إعلان الحرية والتغيير سيمثل مطالب الشارع، وأنه يتكون من 10 أعضاء يرأسهم عمر الدقير، وفي عضويته مريم الصادق المهدي وصديق يوسف وعلي الريح السنهوري ومحمد ناجي الأصم وأحمد ربيع والطيب العباسي وأيمن خالد وحسن عبد العاطي ومدني عباس مدني.  

وأكدت أنها ستوافي الجماهير بالتطورات بصورة مستمرة ولحظة بلحظة، قائلة "أنتم أصحاب الحق ومصدره والأمر لكم تختارون طريق التغيير الذي فتحتوا دروبه عبر ثورة ديسمبر المجيدة التي ستبلغ أهدافها بتمسكنا بوحدتنا وسبل مقاومتنا السلمية التي لن نحيد عنها حتى تنفذ مطالب الثورة كاملة".

إلى ذلك، قال نشطاء سودانيون إن 16 شخصاً، بينهم جندي، قتلوا منذ إعلان إطاحة الرئيس عمر البشير.



وذكرت لجنة أطباء السودان المركزية، التابعة لـ"تجمع المهنيين السودانيين"، اليوم السبت، أن 13 شخصاً قتلوا رمياً بالرصاص يوم الخميس الماضي، بينما قتل ثلاثة آخرون، بينهم جندي، الجمعة.

وأضافت اللجنة أن الضحايا لقوا حتفهم "على أيدي قوات النظام ومليشيات الظل"، فيما قالت الشرطة السودانية إن الستة عشر قُتلوا "برصاص طائش"، وإن 20 شخصاً على الأقل أصيبوا في تجمعات واعتصامات في جميع أنحاء البلاد.

ذات صلة

الصورة
محمد حمدان دقلو "حميدتي" (أشرف شازلي/ فرانس برس)

أخبار

حذّر نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو "حميدتي"، اليوم الجمعة، من "مخطط مدروس" للاقتتال وأجندة داخلية لعرقلة السلام في بلاده.
الصورة
ثروة حيوانية السودان (أشرف شاذلي/فرانس برس)

اقتصاد

رغم امتلاك السودان ثروة حيوانية هائلة بالإضافة إلى تعليق السعودية استيراد الأضاحي، إلا أن أسعار المواشي ارتفعت بنسب كبيرة. ويأتي عيد الأضحى هذا العام وسط معاناة كبيرة للسودانيين من تدهور الأوضاع المعيشية.
الصورة
سياسة/سد النهضة/(إدواردو سوتيراس/فرانس برس)

أخبار

جدّد السودان، تحفظه، اليوم الإثنين، على الإجراء الأحادي من جانب إثيوبيا، بالبدء في ملء سد النهضة قبل التوصل إلى اتفاق مع كل من السودان ومصر، داعياً إلى تأجيل التفاوض لأسبوع واحد لإجراء المزيد من المشاورات.
الصورة

اقتصاد

على امتداد نحو قرنين من الزمان، قاوم سوق أم درمان، غربي الخرطوم الحداثة، وظل محافظاً على التراث السوداني، حتى بات معلماً بارزاً لاحتوائه على الصناعات الحرفية والتقليدية واليدوية.