خارجون من الباغوز: "داعش" بدأ بإتلاف سجلاته الرسمية

خارجون من الباغوز: "داعش" بدأ بإتلاف سجلاته الرسمية

أحمد الإبراهيم
07 مارس 2019
+ الخط -
قال خارجون من بلدة الباغوز آخر جيوب تنظيم "داعش" الإرهابي، شرقي دير الزور في شرق سورية، إنّ التنظيم بدأ بإتلاف السجلات الرسمية والمراسلات التي بحوزته، كي لا تقع في يد مليشيا "قوات سورية الديمقراطية" (قسد).

ونقل الناشط أبو محمد الجزراوي، تصريحات لخارجين من الباغور تفيد بأنّ "داعش" أوعز إلى موظفيه بإحراق كل الوثائق التي قد تكشف أسماء عناصره أو خططهم أو مراسلاتهم.

وقال الجزراوي، في حديث مع "العربي الجديد"، اليوم الخميس، إنّ حركة خروج المدنيين وعناصر التنظيم الراغبين بالخروج ما زالت مستمرة، في ظل التهدئة التي منحتها "قسد" وقوات التحالف للراغبين بالخروج.

وأضاف أنّ "الخارجين حديثاً تحدّثوا عن وجود عدد كبير من المدنيين داخل الباغوز، لكن التنظيم يمنع الكثير منهم من الخروج لاتخاذهم كدروع بشرية".

وأعلنت "قسد"، أمس الأربعاء، إجلاء أكثر من ألفي شخص من بلدة الباغوز، ليرتفع عدد الخارجين إلى أكثر من 6500 شخص، خلال الـ24 ساعة الماضية.

ومن بين الخارجين، 10 أطفال إيزيدين عراقيين أفرج عنهم "داعش" بموجب الصفقة التي تم التوصل إليها، قبل أيام، مع "قسد"، مقابل إدخال الأخيرة مواد غذائية وطبية إلى البلدة.

في غضون ذلك، تتحضر "قسد" المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، لشنّ جولتها الأخيرة من معركة القضاء على ما تبقى من عناصر "داعش" الذين رفضوا الاستسلام (يقدر عددهم بالمئات) في البلدة، الواقعة قرب الحدود العراقية.


وفي السياق، استهدفت قوات النظام والمليشيات الإيرانية، بلدة الباغوز، بعدة قذائف مدفعية، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف "داعش" والمدنيين.

كما شنّت خلايا التنظيم الموجودة في ريف حمص الشرقي، هجوماً على جيش "مغاوير الثورة" التابع للمعارضة في منطقة التنف، ما أوقع جرحى في صفوف الفصيل بينهم قائده مهند الطلاع.

وأعلن الفصيل أنّ مقاتليه قتلوا وأسروا العديد من عناصر "داعش" أثناء عملية التصدي للهجوم، والذي شنّه التنظيم انطلاقاً من مناطق في البادية السورية.

ذات صلة

الصورة
بدء محاكمة طبيب سوري في ألمانيا بجرائم ضد الإنسانية (بوريس رويسلر/فرانس برس)

سياسة

بدأت محكمة ألمانية، اليوم الأربعاء، النظر في قضية اتهام طبيب سوري بارتكاب جرائم ضد الإنسانية عقب تعذيب وقتل نزلاء في سجن يديره النظام السوري.
الصورة

مجتمع

جرفت مياه الأمطار الأكياس البلاستيكية والمواد القابلة للاشتعال التي جمعها حسين الحمود، النازح من مدينة حماة إلى مخيم "المدينة المنورة" في جبل حارم، شمال إدلب، ولم يعد لديه ما هو صالح للاستخدام في التدفئة، في ليالي شتاء منطقة شمال غرب سورية.
الصورة
مظاهرة في إدلب في ذكرى تهجير حلب (العربي الجديد)

سياسة

أحيا عشرات السوريين في محافظة إدلب، شمال غرب سورية، اليوم الأربعاء، الذكرى الخامسة لتهجير أهالي حلب من مدنهم وقراهم ضمن حملة حملت اسم "راجعين بلا أسد".

الصورة
نقص الأطباء والدواء يهدد حياة أطفال "الهول"

تحقيقات

يقاسي أطفال مخيم الهول الخاضع لسيطرة "قوات سورية الديمقراطية"، أهوالاً تفتك بهم، أخطرها الجوع والمرض اللذان يحصدان أرواحهم في بيئة غير آمنة ومكان غير مناسب ليكبر فيه الصغار كما تكشف روايات عاملين ومنظمات دولية

المساهمون