حكومة لبنان تعِد بإنهاء "ماراثون" موازنة 2019 الجمعة بعجز مُخفّض إلى 7.5%

22 مايو 2019
الصورة
رئيس الحكومة سعد الحريري في جلسة الأربعاء (دالاتي نهرا)

أعلن وزير الإعلام اللبناني جمال الجرّاح أن جلسة مجلس الوزراء التي انتهت عصر الأربعاء، أرجأت إقرار مشروع الموازنة العامة لسنة 2019 إلى يوم الجمعة المقبل لدرس اقتراحات جديدة، بعد سلسلة مواعيد سابقة لإقرار الموازنة لم تفِ بها الحكومة المربكة، التي عادت وخفضت تقديرات العجز أكثر إلى 7.5% من الناتج المحلي الإجمالي.

وانتهت عند الخامسة والنصف من عصر اليوم الجلسة التي ترأسها رئيس الحكومة سعد الحريري في السراي الحكومي، وأدلى الجرّاح بعدها بتصريحات قال فيها: "في جلسة الأمس (الثلاثاء) قدّم بعض الوزراء اقتراحات لتحسين الوضع وتخفيض العجز".

تابع: "وتبيّن معنا اليوم (الأربعاء) أن العجز انخفض من 7.68% إلى 7.5%، وهذا أمر إيجابي جداً، أن نتمكن من تخفيض هذه النسبة بفضل بعض الاقتراحات. اليوم كانت هناك اقتراحات من قبل عدد من الوزراء، وبعد النقاش، وحين وصلت الساعة إلى الخامسة والنصف، تبين أن هذه الاقتراحات بحاجة فعلاً إلى دراستها".
أضاف أن "وزير المالية سينظر في انعكاسها المالي، لذلك أعطى الرئيس الحريري مهلة 48 ساعة ليناقش الوزراء المعنيون الذين تقدموا بأفكار وطروحات جديدة هذه الأفكار مع دولته، أو مع وزير المالية، بشكل أن تكون جلسة نهار الجمعة هي النهائية إن شاء الله".

وقال وزير الإعلام: "وردني، وأنا في الجلسة، أن بعض وسائل الإعلام تناولت جو الجلسة، لكن ما تناوله الإعلام ليس صحيحاً أبداً، كان هناك نقاش هادئ وموضوعي وجريء في كل المواضيع، لكن طوال الجلسة لم يحصل أي توتر أو أي كلام عالٍ أو أي اشتباك".

وأردف قائلاً: "بل على العكس، فمنذ أن بدأنا الجلسة وحتى الآن ونحن نتناقش ونتجادل ونقترح، لكن بكل هدوء ومحبة، وجميعنا بنفس الاتجاه. وبقدر ما نستطيع أن نخفض من العجز في الموازنة يكون الأمر جيداً جداً. لذلك أعطى الرئيس الحريري هذه الساعات الثماني والأربعين".

وأشار إلى أن "بعض الوزراء اقترحوا أموراً جديدة لم نسمع بها من قبل، لذلك، أظن أن 48 ساعة ستكون كافية لمناقشة هذه الأمور مع الرئيس ووزير المالية، وإن شاء الله تكون جلسة الجمعة الجلسة النهائية".
ورداً على سؤال حول إلى أي مدى يمكن أن تكون هذه المهلة مفتوحة؟ أجاب قائلاً: "ليست مهلة مفتوحة لكن إذا برز أمر جدي، فلماذا لا نعطي أنفسنا 48 ساعة؟ إذا كان يخفض العجز من 7.5% إلى 7.4 أو 7.3% فلم لا؟ مسألة مهمة جداً أن نتمكن من تخفيض العجز".

أضاف: "في كل الأحوال نحن على مشارف نهاية الأسبوع، و48 ساعة ليست طويلة إن كانت هناك مقترحات مهمة، ووزير المالية سيرى تأثيرها المالي وما إذا كانت تتحقق في موازنة عام 2019 أو 2020، كل هذه الأمور ستدرس مع الرئيس الحريري ووزير المالية بشكل أن نكون جاهزين إن شاء الله يوم الجمعة عند الواحدة والنصف".

ورداً على سؤال: لكن في كل مرة تأتي طروحات جديدة؟ أجاب: "لا يمكن منع وزير من أن يقترح أمراً جديداً يوم الجمعة، ويكون أمراً يساهم في تخفيض العجز وتحسين الموازنة، لكن أعتقد أننا استنفدنا كل الاقتراحات، قد أعطينا لأنفسنا مهلة 48 لدراسة ما تبقى من هذه الاقتراحات. هذا ما كان عليه الجو، ولم يكن هناك من توتر، بل كانت ربما أكثر جلسة هادئة". 
تعليق: