حراك الجزائر.. رهانٌ على هزيمة الفساد وتنشيط الاقتصاد

حراك الجزائر.. رهانٌ على هزيمة الفساد وتنشيط الاقتصاد

14 ابريل 2019
الصورة
ثروة النفط والغاز المصدر الأساسي لاقتصاد الجزائر (العربي الجديد)
+ الخط -

يراهن حراك الجزائر السلمي على تحقيق كل أهدافه، ومنها فتح ملف الفساد على مصراعيه، ومحاكمة رموزه وخاصة من كبار مسؤولي النظام الحاكم ورجال الأعمال والكارتل المالي، الذين نهبوا ثروات البلاد طوال العشرين عاماً الماضية، وكذا محاكمة سماسرة صفقات السلاح والنفط والقمح والوقود وغيرها من الصفقات التي شابها الفساد، وأن تكون النزاهة هي المنطلق في ورشة العمل الوطنية الكبرى.

كما يراهن الحراك على أن تفضي تظاهراته الحالية إلى خلق نظام سياسي مستقر يعمل على تنشيط الاقتصاد الوطني، ويستفيد من إمكانيات البلاد الضخمة، ويوفر فرص عمل لملايين الشباب ويحدّ من البطالة، ويوفر كذلك المناخ الجاذب للاستثمارات الأجنبية في كل القطاعات الاقتصادية. 

ومع دخول البلد في مرحلة تغييرية على مستوى نظامه السياسي، ربما تصاحبها تعديلات كبرى في التركيبة الإدارية والتخطيطية، فإن المرتجى من هذا التغيير في النهاية أن تنطلق الرؤى المستقبلية من مصلحة المواطنين المقهورين، الارتقاء بمعيشتهم إلى مستويات لائقة.

وتبقى الاستفادة من ثروة النفط والغاز المصدر الأساسي لاقتصاد الجزائر، أحد رهانات الحراك 
السلمي في زيادة مصادر الدخل لخزينة الدولة على مدى السنوات المقبلة، وخاصة مع الحدّ من مظاهر الفساد في القطاع والاستفادة القصوى من إمكانيات مجموعة سوناطراك عملاق النفط الجزائري.

المساهمون