تونس تستقبل العائدين من ووهان الصينية وتتكتم على مكان عزلهم

03 فبراير 2020
الصورة
العائدون من ووهان سيُعزَلون تحت إشراف لجنة سرية (Getty)
+ الخط -
أعلنت وزارة الصحة التونسية جاهزيتها لاستقبال العائدين من مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي فيروس كورونا الجديد، وذلك عقب إجلاء 10 تونسيين على متن طائرة جزائرية، قبل أن يتابع التونسيون رحلتهم إلى بلدهم على متن طائرة عسكرية. وأوضحت الوزارة أنه خُصِّص مكان سري لعزل الحالات المشتبه فيها.

وحطّت صباح اليوم الطائرة الجزائرية، التي خُصِّصَت لنقل عدد من المواطنين الجزائريين و10 تونسيين، إضافة إلى ليبيين وموريتانيين، من ووهان الصينية، في مطار هواري بومدين.

وحسب قناة "النهار" الجزائرية، نُقل ركاب الطائرة إلى نزل ''المرسى'' في سيدي فرج بالعاصمة الجزائرية، وسط إجراءات صحية مشدّدة، وتحت إشراف وزير الصحة الجزائري عبد الرحمن بن بوزيد.

ووضعوا تحت تصرف فريق من الخبراء والأطباء تابع لوزارة الصحة وسيسهر على متابعتهم طبيا ونفسيا، حيث سيتم عزلهم لمدة 14 يوماً، وهي الفترة التي يحتضن فيها الجسم الفيروس قبل ظهوره، حماية لصحتهم وصحة المواطنين.

وتم إجلاء الطلاب التونسيين من الجزائر إلى تونس مباشرةً، في رحلة خاصة عبر طائرة عسكرية.

وأعلنت وزارة الصحة التونسية جاهزيتها لاستقبال العائدين من ووهان، إذ اتُّخذَت التدابير اللازمة لاستقبالهم وإخضاعهم للكشف الصحي الدقيق قبل أي قرار بالسماح لهم بالعودة إلى أهلهم.

وأفادت الدكتورة هندة الشابي، مديرة مركز العمليات الصحية الاستراتيجية في وزارة الصحة، "العربي الجديد"، بأن كل الترتيبات اتُّخذت لاستقبال التونسيين العائدين من مدينة ووهان، وأن إجراءات عزلهم سيُشرَع بها عند نزولهم على أرض تونس لإخضاعهم للفحوصات والتحاليل اللازمة، واتخاذ القرارات المناسبة حسب الحالة الصحية لكل فرد منهم.

وعن المكان الذي اختارته وزارة الصحة لعزل التونسيين القادمين من ووهان أو الحالات المشتبه فيها، أفادت الشابي بأن لجنة سرية تشرف عليها وزيرة الصحة بالنيابة، سنية بن الشيخ، تملك المعلومة عن المكان المخصص لعزل المشتبه فيهم، مؤكدة أن هذا المكان سيبقى سرياً.

وقالت: "اللجنة الصحية الموسعة لمتابعة الوضع حول كورونا لا تملك المعلومة عن مكان العزل، وهناك اتجاه لمواصلة التكتم عليه".

ومنذ تفشي "كورونا" في ووهان الصينية، أطلقت مجموعة من التونسيين المقيمين هناك نداء استغاثة، مطالبين سلطات بلادهم بمساعدتهم على الخروج من المدينة التي تحوّلت إلى ما يشبه مدينة أشباح، بحسب وصفهم، بعد فرض السلطات الصينية الحجر الصحي على المواطنين وإلزامهم بعدم مغادرة منازلهم.

والاثنين، اجتمعت اللجنة الوطنية لتنسيق إجراءات الوقاية ومكافحة المخاطر المرتبطة بالأمراض الجديدة والمستجدّة بإشراف وزيرة الصحة بالنيابة سنية بن الشيخ، وبحضور ممثل منظمة الصحة العالمية في تونس وأعضاء اللجنة القارية، وممثلين عن الوزارات والهياكل لمتابعة انتشار فيروس كورونا الجديد.

وشدد الاجتماع على أهميّة التنسيق بين الأطراف المتدخلة لدعم التحسيس والتوعية بالإجراءات الوقائية المتّبعة في إطار الاستراتيجية الوطنية للترصّد والوقاية من فيروس كورونا الجديد، بحسب ما أوردته وزارة الصحة على صفحتها الرسمية.

من جهتها، أعلنت شركة الخطوط الجوية الجزائرية، اليوم الاثنين، عن تعليق جميع رحلاتها باتجاه الصين، وأفادت الشركة في بيان لها أنها قررت تعليق جميع رحلاتها المبرمجة باتجاه الصين إلى أجل غير مسمى، بعد تعليق أول انتهى أجله أمس.

المساهمون