تطوّرات الخليج تُنذر اقتصاد العالم بالأسوأ

13 مايو 2019
الصورة
تداعت الأحداث سريعا وتأثرت الأسواق العالمية، نتيجة للتوترات الجيوسياسية في منطقة الخليج، بما يمكن أن ينعكس سلباً على الاقتصاد العالمي الذي يعاني أصلاً في العديد من المجالات.

خليجياً، ومع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وحلفائها من جانب، وإيران من جانب آخر، على خلفية العقوبات الأميركية على طهران ومساعيها لتصفير صادراتها النفطية، شهدت المنطقة حدثاً مهماً يعكس إلى أي مدى وصل هذا التوتر في أهم منطقة عالمية لإنتاج النفط وتصديره.

فقد أعلنت السعودية يوم الإثنين، تعرّض ناقلتي نفط تابعتين لها "لهجوم تخريبي"، يوم الأحد قبالة ساحل إمارة الفجيرة في دولة الإمارات، غداة إعلان أبوظبي تعرّض 4 سفن تجارية لـ"عمليات تخريبية" في مياهها الإقليمية.

توترات الخليج الجيوسياسية، وما يرافقها من استنفار وحشد للقوى المتصارعة، انعكست سريعاً على أسواق النفط والأسهم والذهب والعملات، ما ينمّ عن مخاطر حقيقية تنتظر الاقتصاد العالمي وربما تتسارع وتيرة تطوّراتها في الأمد القريب.